Accessibility links

البحرين.. توجيه تهم التجمهر لأربعة أميركيين وإخلاء سبيلهم


عناصر من الشرطة البحرينية -أرشيف

عناصر من الشرطة البحرينية -أرشيف

قرر القضاء البحريني الثلاثاء إخلاء سبيل الصحافيين الأميركيين الأربعة الذين أوقفوا الأحد في جنوب المنامة وذلك على "ذمة استكمال التحقيقات"، متهما إياهم بالمشاركة في تجمع "غير مشروع بقصد ارتكاب جرائم والإخلال بالأمن".

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية عن رئيس نيابة محافظة العاصمة نواف العوضي قوله إن النيابة العامة تلقت بلاغا من الشرطة حول إلقاء قوات الأمن القبض على أربعة أشخاص يحملون الجنسية الأميركية من بينهم امرأة.

وأضاف أن النيابة أبلغت السفارة الأميركية بالقبض على المتهمين وقامت باستجوابهم وحضور محاميهم، ووجهت إليهم تهمة "الاشتراك في تجمهر غير مشروع بقصد ارتكاب جرائم والإخلال بالأمن العام، وتعريض وسائل المواصلات للخطر".

وقال محامي الأميركيين الأربعة محمد الجيشي في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، إن الصحافيين "موجودون في المطار في انتظار رحلة" لمغارة المنامة، مؤكدا أن القضاء لم يمنعهم من السفر.

وكان الجيشي قد توقع نقلهم إلى مركز للشرطة وإخلاء سبيلهم في غضون ساعة.

تحديث 13:19 ت.غ

نفى متحدث باسم أسرة الصحافية الأميركية آنا تيريز داي مزاعم حول مشاركتها وطاقم التصوير الذي يتكون من ثلاثة أشخاص في "سلوك غير قانوني وأنشطة لا تمت إلى الصحافة بصلة" قبيل احتجاز السلطات البحرينية لهم الأحد.

ودعت منظمة مراسلون بلا حدود المنامة إلى إطلاق سراح الصحافيين الأميركيين الأربعة بسرعة دون إلحاق الأذى بهم.

وأشارت المنظمة في بيان إلى أن الأربعة كانوا يقومون في الآونة الأخيرة بإنتاج أفلام تسجيلية من الواقع الافتراضي في مصر وغزة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها على علم بأنباء توقيف بعض المواطنين الأميركيين في البحرين إلا أنها امتنعت عن الإدلاء بأية تصريحات أخرى.

تحديث: 10:39 ت غ في 16 شباط/فبراير

أعلنت السلطات البحرينية، الاثنين، أنها أوقفت الأحد أربعة أميركيين قام بعضهم بمزاولة "نشاط إعلامي من دون تصريح" قرب المنامة، تزامنا مع الذكرى السنوية الخامسة لاندلاع احتجاجات ضد الحكومة.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية عن المدير العام لشرطة العاصمة أنه "تم القبض على أربعة أشخاص يحملون جنسية دولة أجنبية، إثر ضبط أحدهم ملثما خلال مشاركته مع مجموعة من العناصر التخريبية في منطقة سترة، والتي قامت بأعمال شغب وتخريب والاعتداء على رجال الأمن".

وتعد سترة من المناطق ذات الغالبية الشيعية قرب المنامة، وشهدت تكرارا خلال الأعوام الماضية حركات احتجاجية ومناوشات مع الشرطة.

وأضاف "تم التصدي لهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة"، و"القبض على الثلاثة الآخرين عند إحدى نقاط السيطرة الأمنية بالمنطقة ذاتها".

وأوضح أن هؤلاء دخلوا البلاد في 11 شباط/ فبراير و12 منه، وأنهم "قدموا معلومات مغلوطة (...) إذ ادعوا بأنهم قد قدموا إلى مملكة البحرين بغرض السياحة"، منوها في الوقت ذاته إلى أن "بعض المقبوض عليهم، قاموا بمزاولة نشاط إعلامي من دون تصريح من الجهات المختصة بالإضافة إلى ارتكابهم أعمالا مخالفة للقانون".

وأوضح المسؤول الأمني البحريني أنه "تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن، وإحالة القضية على النيابة العامة".

واندلعت في 14 شباط/ فبراير 2011 في البحرين احتجاجات معارضة لحكم الملك حمد بن عيسى آل خليفة، قادتها المعارضة الشيعية، للمطالبة بملكية دستورية وإصلاحات سياسية.

وحذرت السلطات، الأسبوع الماضي، من أن أي دعوات للتظاهر في ذكرى اندلاع الاحتجاجات ستعتبر "جرائم جنائية يعاقب عليها قانونا".

ورغم انتقادات توجهها منظمات حقوقية دولية للسلطات البحرينية، أكد وزير الإعلام عيسى بن حمد الحمادي قبل أيام أن بلاده حققت تقدما في المجال السياسي.

وقال إن الحكومة "قامت بتسريع الإصلاحات" وأن الانتخابات التي جرت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 وقاطعتها المعارضة "برهنت أن غالبية واضحة من البحرينيين صوتوا لصالح التقدم الإيجابي المتمثل في برلمان يتمتع بصلاحيات أوسع".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG