Accessibility links

logo-print

تمويل الإرهاب يتصدر أجندة مؤتمر دولي في البحرين


وزير الخارجية البحريني خالد بن محمد آل خليفة

وزير الخارجية البحريني خالد بن محمد آل خليفة

بدأت في العاصمة البحرينية المنامة الأحد أعمال مؤتمر دولي على مستوى الخبراء لبحث سبل مكافحة تمويل المنظمات الإرهابية في المنطقة.

ويشارك في المؤتمر خبراء من 30 دولة، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات الإقليمية والدولية، بضمنها الجامعة العربية والأمم المتحدة.

ويتناول المؤتمر التطبيق الفاعل للقرارات الدولية ذات الصلة بمكافحة تمويل الإرهاب، وتوصيات مجموعة العمل المعنية بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وتعزيز التعاون في هذا المجال سواء على مستوى الدول أو الأجهزة المعنية، وتشجيع بناء القدرات وتبادل الخبرات في الموضوعات المرتبطة بمكافحة تمويل الإرهاب

وشدد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة في افتتاح المؤتمر على ضرورة وضع حد لتمويل الإرهاب في العالم، مشيرا إلى أن بلاده ستتخذ خطوات لمنع تدفق الأموال الداعمة للإرهاب في المنطقة.

وقال الوزير البحريني إن حساسية الوضع دفعت الدول إلى قبول اقتراح مملكة البحرين بجمع الخبراء في مجال مكافحة تمويل الإرهاب للوصول إلى اتفاقية تضع أفضل الحلول لوقف تدفق الأموال إلى تلك الجماعات.

واتهم وزير الخارجية البحريني أفرادا وجماعات في المنطقة بتمويل تنظيم داعش من دون أن يسميهم.

وحذر من أن التقدم السريع للمنظمات الإرهابية في المنطقة بات يهدد الجميع، معتبرا أن مكافحة تمويل الإرهاب هي نصف المعركة التي تهدف لهزيمتهم.

وأوضح أن عناصر داعش دمروا الاقتصاد في المناطق التي وقعت تحت سيطرتهم في العراق وسورية، وسرقوا البنوك وسيطروا على عدد من الحقول النفطية وباعوا النفط في السوق السوداء، ما وفر لها مدخولا متناميا ثابتا، إضافة إلى التمويل المباشر من الأفراد والجماعات من المناطق الأخرى.

وسيتناول الاجتماع التطبيق الفاعل للقرارات الدولية ذات الصلة بمكافحة تمويل الإرهاب.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG