Accessibility links

logo-print

زجاجات مولوتوف تستهدف منزل نائب شيعي في البحرين


جانب من حركة الاحتجاجات التي شهدتها البحرين عام 2011 - أرشيف

جانب من حركة الاحتجاجات التي شهدتها البحرين عام 2011 - أرشيف

أعلن بيان لمجلس النواب البحريني، أن مجهولين هاجموا الاثنين فجرا بزجاجات المولوتوف منزل نائب شيعي في قرية الدير شرقي العاصمة، ما أدى إلى حدوث أضرار واحتراق أجزاء من المنزل.

ونقل بيان عن النائب قوله إن "هذا الاعتداء الإرهابي لا يرضى به الدين (...) لكن الإرهاب لا يعرف دينا".

وأضاف أن "الجهات الأمنية تواجدت في موقع الحدث وحصلت على بعض الأدلة التي نتمنى أن تؤدي إلى القبض على الجناة في أقرب فرصة وتقديمهم للعدالة".

وندد رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة بهذا الحادث الذي نعته بكونه "اعتداء على الديمقراطية" " و"يمثل تطورا في العمل الإرهابي لن تقبل به الحكومة أبدا وستواجهه مرتكبيه بالقانون".

والسلطة التشريعية في البحرين مكونة من مجلسين، واحد للنواب ويضم 40 نائبا منتخبا، وأخر للشورى يضم 40 عضوا يعينهم الملك.

وكانت جمعية الوفاق، اكبر الجماعات الشيعية المعارضة تشغل 18 مقعدا في مجلس النواب قبل استقالة أعضائها عام 2011 اعتراضا على قمع الاحتجاجات التي شهدتها المملكة ربيع ذلك العام.

وتشهد مملكة البحرين منذ فبراير/شباط 2011، حركة احتجاجات يقودها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان. ورغم تمكن السلطات من إخماد هذه الحركة الاحتجاجية التي بلغت ذروتها ما بين شهري فبراير/شباط ومارس/ آذار 2011، فإن الشيعة لا يزالون يتظاهرون في القرى المحيطة بالعاصمة المنامة.

ويشير تقرير صادر عن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان إلى مقتل ثمانين شخصا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات.
XS
SM
MD
LG