Accessibility links

السلطات البحرينية تفرج عن #مريم_الخواجة


الناشطة البحرينية مريم الخواجة

الناشطة البحرينية مريم الخواجة

أفرجت السلطات البحرينية الخميس عن الناشطة مريم الخواجة التي تم اعتقالها في مطار المنامة منذ 20 يوما، وذلك بانتظار محاكمتها المرتقبة في 1 تشرين الأول/أكتوبر.

ويأتي إخلاء سبيل الخواجة بعد الدعوة التي وجهتها حوالي 155 منظمة حقوقية إلى العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة مطالبة إياه بالإفراج عن الناشطة.

وجاء في بيان صادر عن الداخلية البحرينية أنه "بناء على الأمر الصادر من المحكمة الكبرى الجنائية، تم إخلاء سبيل مريم عبد الهادي الخواجة وذلك بضمان محل إقامتها مع منعها من السفر".

وأضاف البيان أن ذلك جاء بعدما "كان محامي المتهمة قد تقدم بطلب لإخلاء سبيلها في القضية التي كانت موقوفة على ذمتها وهي التعدي على ضابطة وشرطية بمطار البحرين الدولي بتاريخ 30 آب/ أغسطس 2014".

ومريم الخواجة هي مديرة مشاركة لمركز الخليج لحقوق الانسان ومقره بيروت. وتحمل أيضا الجنسية الدنماركية وهي ابنة الناشط البحريني المسجون عبد الهادي الخواجة الذي اعتقل على خلفية احتجاجات 2011 المناهضة للحكومة ويمضي عقوبة بالسجن المؤبد بتهمة التآمر على الحكم.

وواصل عدد من المغردين تضامنهم مع الناشطة الحقوقية: وقال مغرد "مريم الخواجة حرة مهما فعلوا لتقييد حريتها".

وحيا مغرد آخر شجاعة وصمود مريم الخواجة.

أما مغرد آخر فقال إن "الإفراج المؤقت عن مريم الخواجة غير مقبول ومرفوض، بل الأصح هو إلغاء التهمة الملفقة والغير منطقية".

تحديث (18:47 تغ)

طالبت نحو 155 منظمة حقوقية بالإفراج عن الناشطة البحرينية مريم الخواجة، وذلك في رسالة إلى العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، حسبما أفادت منظمة مراسلون بلاد حدود الخميس.

ودانت الرسالة التي وقعت من قبل جمعيات المجتمع المدني في أكثر من 60 بلدا، ما اعتبرته "التوقيف المسيس" للمدافعة عن حقوق الإنسان والمديرة المشاركة لمركز الخليج لحقوق الإنسان مريم الخواجة، مطالبين بالإفراج الفوري عن الخواجة، ومن دون شروط.

وحسب الموقعين، فإن الخواجة، وهي أبنة الزعيم الشيعي المعارض عبد الهادي الخواجة، يتم "اضطهادها" بسبب ممارستها حقها المشروع في حرية التعبير والحريات الأساسية، بما في ذلك التعاون مع منظمات دولية ودورها المهم في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة الخليجية.

وعبر مغردون في تويتر عن تضامنهم مع الخواجة، مطالبين بالفراج الفوري عنها:​

والخواجة، المحتجزة حاليا بتهمة الاعتداء على الشرطة في مطار البحرين، ومن المقرر أن تبدأ جلسات محاكمتها مطلع تشرين الأول/أكتوبر،، تحمل أيضا الجنسية الدنماركية.

ونشطت مريم بشكل خاص في الخارج لاسيما في واشنطن حيث التقت عددا من أعضاء الكونغرس.

ومثلت أمام الكونغرس في 2011 كشاهدة حول الأحداث في البحرين.

ويمضي والدها، عبد الهادي الخواجة، عقوبة بالسجن المؤبد بتهمة التآمر على الحكم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG