Accessibility links

logo-print

العفو الدولية تنتقد إجراءات بحرينية ضد ناشطين ورجال دين شيعة


الشرطة البحرينية في إحدى المظاهرات المعارضة في المملكة

الشرطة البحرينية في إحدى المظاهرات المعارضة في المملكة

انتقدت منظمة العفو الدولية الخميس ما وصفته بتشدد السلطات البحرينية حيال المعارضين الشيعة، مشيرة إلى خطوات اتخذتها ضدهم في الآونة الأخيرة، بينها استدعاء رجال دين شيعة وتوقيف بعضهم لمشاركتهم في اعتصام.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إن على السلطات البحرينية أن "توقف فورا قمعها المتزايد بحق المنتقدين السلميين والمعارضين"، مشيرة إلى أن السلطات استدعت أو أوقفت 60 رجل دين شيعيا وعددا كبيرا من المحتجين شاركوا في اعتصام مفتوح أمام منزل الشيخ عيسى قاسم في قرية الدراز قرب المنامة منذ إسقاط الجنسية عنه في حزيران/ يونيو الماضي.

وأوضحت المنظمة أن أربعة رجال دين صدرت بحقهم أحكام بالسجن بين عام وعامين، وأن تسعة آخرين أوقفوا في انتظار إجراءات محاكمتهم، فيما منع عدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان من السفر خلال الأسابيع الماضية.

ومن بين الذين صدرت بحقهم أحكام، رئيس المجلس الإسلامي العلمائي الشيخ مجيد المشعل الذي حكم عليه بالسجن عامين بتهم منها المشاركة في "تجمع غير مرخص" و"الحض على الكراهية".

تجدر الإشارة إلى أن القضاء البحريني بدأ في 27 تموز/ يوليو محاكمة الشيخ قاسم بتهمة جمع الأموال بطريقة غير مشروعة وتبييضها، بعد قرار وزارة الداخلية في 20 حزيران/يونيو إسقاط الجنسية عنه لاتهامه بـ"استغلال" المنبر الديني "لخدمة مصالح أجنبية"، في إشارة إلى إيران التي تتهمها المملكة بدعم المعارضة والاحتجاجات ضد الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وكان القضاء قد أصدر في 17 تموز/ يوليو حكما بحل جمعية الوفاق، أبرز حركات المعارضة البحرينية، في دعوى رفعتها وزارة العدل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG