Accessibility links

البغدادي.. حصار وشح مياه وأمراض بعضها غامض


أحد الوديان في ناحية البغدادي

أحد الوديان في ناحية البغدادي

إلهام الجواهري

أطلقت جهات سياسية ومدنية عراقية نداءات استغاثة لإنقاذ أهالي ناحية البغدادي التي يحاصرها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وتتفشى فيها الأمراض والأوبئة بسبب شح المياه وتلوث ما يتوفر منها على قلته.

يقول الإعلامي سليمان الكبيسي إن الأهالي اضطروا بعد قيام مسلحي داعش بقطع نهر الفرات المار في الناحية، إلى شرب المياه الآسنة ما أدى إلى إصابة 300 شخص بأمراض مختلفة.

الارتفاع الحاد في درجات الحرارة وهبوط الضغط وعلامات الوهن الجسدي الناتجة عن سوء التغذية، كلها أعراض يعاني منها مرضى الناحية، بحسب الكبيسي الذي ناشد المسؤولين إرسال فرق طبية للحد من انتشار الأمراض.

وتحدث النائب عن محافظة الأنبار غازي الكعود في مؤتمر صحفي الاثنين، عن أمراض غير معروفة ظهرت في الناحية جراء تدهور الخدمات الصحية وتلوث مياه الشرب.

ويضيف عضو مجلس ناحية البغدادي محمد مهيدي لـ"راديو سوا" أن مصدر المياه الوحيد في البغدادي هو نهر الفرات، لكن مياهه أضحت شحيحة ملوثة بسبب انتشار الجثث الطافية في قاع النهر.

ويبحث مهيدي مع المسؤولين في بغداد منذ الخميس الماضي إمكانية إرسال فرق طبية إلى الناحية بعد انتشار الأمراض بين سكانها. ويعتزم رفع تقارير طبية إلى وزارة الصحة.

وكان نواب من محافظة الأنبار قد طالبوا رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ إجراءات سريعة وإرسال فرق طبية لإغاثة أهالي مناطق حديثة والبغدادي والخالدية وعامرية الفلوجة، وتوفير العلاج للمصابين بأمراض ناتجة عن تلوث المياه.

تفاصيل أوفى في تقرير إلهام الجواهري:

XS
SM
MD
LG