Accessibility links

logo-print

نزوح أسر من المقدادية بعد استهدافها بقذائف هاون


عناصر من قوات الصحوة

عناصر من قوات الصحوة

قتل وأصيب عدد من المدنيين في شمال شرق العاصمة بغداد، في وقت أعلن فيه تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن تفجير انتحاري استهدف مقاتلين ينتمون لقوات الصحوات السنية.

وأفاد رئيس المجلس المحلي لقضاء المقدادية عدنان التميمي بأن قذائف الهاون التي سقطت على منطقة السوق وحي الجزيرة شمالي شرق العاصمة بغداد أسفرت عن مقتل شرطي وإصابة ستة مدنيين.

وكشف التميمي في حوار مع "راديو سوا" أن معدل قذائف الهاون التي تسقط على القضاء يوميا يتراوح بين 10 و 15 قذيفة أودت بحياة عشرات من المدنيين بينهم أطفال سقطوا جراء استهداف المدارس.

وتشهد الأحياء الشمالية من قضاء المقدادية حركة نزوح كثيفة للأسر بعد الاستهداف المتكرر لهذه الأحياء من طرف مسلحي داعش المحاصرين في قرى مجاورة.

وفي سياق ذي صلة، تبنى داعش تفجيرا انتحاريا استهدف مقاتلين سنة مناهضين له قرب مقر عسكري جنوب شرق بغداد الأربعاء.

وكانت مصادر أمنية وطبية عراقية أفادت بأن التفجير الانتحاري الذي استهدف مجموعة من مقاتلي الصحوات كانوا ينتظرون للحصول على رواتبهم، أدى إلى مقتل 28 شخصا وجرح 56 على الأقل.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في ديالى ياسر الجبوري:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG