Accessibility links

logo-print

أستراليا تقتل إرهابيا 'مفترضا'


الشرطة الأسترالية خلال عملية مداهمة

الشرطة الأسترالية خلال عملية مداهمة

قتلت الشرطة الأسترالية الثلاثاء "إرهابيا مفترضا" بعد أن طعن رجلي شرطة في مركز للشرطة غداة دعوة تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى قتل مواطنين أستراليين بـ"أية وسيلة كانت".

وقتل المشتبه به ( 18 عاما)، والمعروف لدى أجهزة الاستخبارات الأسترالية، مساء الثلاثاء في مركز شرطة بضاحية ملبورن حيث استدعي لاستجواب "روتيني" من قبل شرطة مكافحة الإرهاب.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه به أخرج سكينا ووجه عدة طعنات للشرطيين، ما حمل أحدهما على إطلاق النار عليه وقتله دفاعا عن النفس.

وقال وزير العدل الأسترالي مايكل كينان الأربعاء إن "الشخص المعني هو إرهابي مفترض تحت المراقبة من قبل القضاء ووكالات الاستخبارات".

وحسب الصحف الأسترالية، فإن الرجل هدد رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت، وشوهد وهو يرفع علم داعش.

وأدان أبوت من جانبه الهجوم الأخير وقال "هذا يشير بوضوح بوجود أفراد في مجتمعاتنا قادرين على القيام بأعمال عنف".

ضربات فرنسية جديدة

في غضون ذلك، أعلن وزير الدفاع الفرنسي مساء الثلاثاء جان ايف لو دريان أن بلاده ستشن "خلال الأيام المقبلة" ضربات جوية جديدة على مواقع داعش في العراق، وذلك رغم تهديدات المتشددين لفرنسا.

وقال في حديث تلفزيوني"ينبغي عدم التراجع لمجرد صدور تصريحات (...) إن فرنسا تعرف كيفية الدفاع عن نفسها وفرنسا لا تتراجع".

وقد توعد خاطفو مواطن فرنسي في الجزائر ينتمون إلى جماعة "جند الخلافة" المؤيدة لداعش بقتل الرهينة إذا لم توقف فرنسا ضرباتها في العراق خلال 24 ساعة.

وتنفذ مقاتلات رافال الفرنسية منذ أسبوع مهمات استطلاع فوق العراق، ولم توجه إلى الآن سوى ضربة واحدة الجمعة دمرت فيها مخزنا لوجستيا في شمال شرق البلاد قرب الموصل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG