Accessibility links

logo-print

ست غارات أميركية وإماراتية وسعودية في سورية


عنصران من داعش في سورية. أرشيف

عنصران من داعش في سورية. أرشيف

أعلن مركز القيادة الأميركية الوسطى للشرق الأوسط وآسيا الجمعة أن الولايات المتحدة والسعودية والإمارات شنت ست غارات جوية في سورية على متشددي الدولة الإسلامية داعش الخميس والجمعة.

ودمرت غارة موقعا للمتشددين في جنوب محافظة الحسكة، فيما دمرت أخرى دبابتين في جنوب شرق دير الزور.

واستهدفت غارتان في شمال الرقة معسكرا تدريبيا، ومصفاتين هما مصدر تمويل مهم للمتشددين.

وأصابت غارة أخرى مبنى مأهولا في شمال شرق حلب.

واستهدفت غارة مربضا مدفعيا في غرب الرقة لكنها اخطأته.

وأوضح مركز القيادة الأميركية أن السعودية والإمارات العربية المتحدة شاركتا أيضا في الغارات.

وشنت الولايات المتحدة ثلاث غارات الخميس والجمعة في العراق. ودمرت الأولى في شمال سنجار آليتين عسكريتين، وأصابت اثنتان في عناصر من داعش في شمال شرق الفلوجة.

وذكرت القيادة أن جميع الطائرات الأميركية (طائرات وطائرات من دون طيار) عادت سالمة من مهماتها التي شارك فيها سلاح الجو والبحرية.

مقاتلات أسترالية تتأهب لشن غارات على داعش في العراق( آخر تحديث 14:47 ت غ)

قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت الجمعة إن مقاتلات أسترالية حصلت على الضوء الأخضر لتوجيه ضربات جوية ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق.

وأضاف أبوت، في بيان أصدره الجمعة، أن بلاده ستنشر جنودا من القوات الأسترالية الخاصة على الأرض في العراق لتقديم المشورة والمساعدة لدعم الجيش العراقي في قتاله ضد التنظيم.

ولفت في البيان إلى أن العراق يجب أن يهزم في نهاية المطاف داعش لكنه لا يستطيع أن يفعل ذلك لوحده.

وأوضح أن قرار الحكومة الأسترالية يعكس مدى إدراكها للتهديد الكبير الذي يمثله ليس فقط لشعب العراق وإنما على المنطقة ككل وعلى الأمن الأسترالي.

وأشار أبوت إلى وجود ما لا يقل عن 60 ممن يحملون الجنسية الأسترالية يقاتلون مع الجماعات المتشددة في الشرق الأوسط.

ونفذت طائرات حربية أسترالية أول طلعات غير قتالية فوق العراق الخميس.

وقد أرسلت أستراليا الشهر الماضي طائرات و600 عسكري إلى دولة الإمارات استعدادا للانضمام إلى الائتلاف.

وقال أبوت منذ ذلك الحين إن من المرجح أن تنضم طائرات أسترالية إلى الضربات الجوية ضد داعش.

وتتألف القوة الأسترالية في دولة الإمارات من ثماني مقاتلات سوبر هورنت وطائرة للمراقبة والإنذار المبكر وطائرة للتزويد بالوقود في الجو إضافة إلى 400 فرد من سلاح الجو و200 جندي من القوات الخاصة.

بايدن: المعركة طويلة

من جانبه، قال نائب الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة وشركاءها في الائتلاف الدولي يواجهون معركة طويلة لوقف تقدم متشددي داعش في سورية والعراق.

وأوضح بايدن، في كلمة أمام باحثين في جامعة هارفرد، أن الولايات المتحدة احتاجت للانتظار حتى تصبح دول مثل السعودية وقطر وغيرهما على استعداد لتقديم الدعم في أي تحرك عسكري في المنطقة.

وكان تقرير لمركز تقييم الاستراتيجية والإنفاق (CSBA) قد أوضح أن الضربات العسكرية الأميركية ضد معاقل داعش في العراق وسورية قد كلف الحكومة الأميركية نحو مليار دولار.

وذكر الجيش الأميركي قد ذكر بأنه نفذ 4100 طلعة جوية منذ الثامن من آب/أغسطس حتى 30 من الشهر الماضي.

استعادة أربع قرى في صلاح الدين

ميدانيا، فرضت القوات العراقية سيطرتها على أربع قرى في محافظة صلاح الدين وتمكنت من طرد عناصر داعش باتجاه تكريت، لكنهم قاموا بتفجير الجسر الرئيس الذي يربط تكريت بقضاء طوزخرماتو.

أعلن ذلك مسؤول تنظيمات حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني ملا كريم شكر الذي أوضح أن القوات العراقية انطلاقا من قضاء طوز خرماتو هاجمت عددا من القرى التي تقع تحت سيطرة داعش باتجاه مدينة تكريت، وسيطرت على أربع قرى.

وأكد أن عناصر داعش فروا عبر الجسر باتجاه تكريت، لكنهم قاموا بتفجير جسر الزركة الاسترايتجي الذي يربط تكريت بقضاء طوزخرماتو، وتركوا خلفهم عشرات الجثث.

وأكد قائمقام الطوز شلال عبدول أن القرى الأربع هي ينكيجة وانجلي وعبود و زه ركة.

وأشار إلى أن هذه العملية تأتي ضمن الجهود التي تحققت الخميس بتحرير خمس قرى باتجاه تكريت غرب قضاء الطوز.

وكانت جميع هذه القرى الواقعة ضمن محافظة صلاح الدين سقطت بيد تنظيم داعش في العاشر من حزيران/يونيو الماضي، لكن التنظيم بدأ يفقدها تدريجيا وينسحب منها.

بالفيديو.. قناة "الحرة" تنفرد بتصوير هجوم البيشمركة وغارات أميركية على داعش:

المصدر: قناة "الحرة" ووكالات

XS
SM
MD
LG