Accessibility links

قاضته عمته لأنه عانقها بقوة في عيد ميلاده


السيدة الأميركية جنيفر كونيل برفقة شرطية

السيدة الأميركية جنيفر كونيل برفقة شرطية

رفعت الأميركية جنيفر كونيل دعوى قضائية على ابن أخيها البالغ 12 عاما، محملة إياه المسؤولية عن كسر معصمها أثناء ترحيبه بها قبل أربع سنوات.

وكان الصبي يحتفل بعيد ميلاه الثامن عندما ظهرت عمته في مدخل المنزل، فهرع نحوها مرحبا "العمة جين، أنا أحبك"، وقفز إلى ذراعيها، ما تسبب بكسر معصمها، حسب إفادتها في المحكمة.

وطلبت السيدة التي تعمل مديرة "موارد بشرية" في مانهاتن، مبلغ 127 ألف دولار تعويضا عن "الأضرار" الناجمة عن تصرف الصبي، الذي توفيت والدته العام الماضي.

وزعمت أن ابن أخيها تصرف بشكل "غير عقلاني" الأمر الذي أدى إلى وقوعها أرضا وكسر معصمها عام 2011، وفقا لما أفادت به وسائل إعلام أميركية، من داخل قاعة المحكمة الاثنين.

وأوضحت كونيل في إفادتها أنها لم تشكُ في ذلك الوقت من أي ضرر، لكنها أشارت إلى أن حياتها أصبحت "صعبة للغاية" بعد ذلك بسبب "الازدحام الشديد في مانهاتن".

وضربت مثلا حول صعوبة العيش بعد الحادثة قائلة إنها كانت في إحدى الحفلات مؤخرا، وكان من الصعب عليها الإمساك بصحنها.

وذكرت وسائل الإعلام أن الصبي بدا مرتبكا خلال جلوسه في قاعة المحكمة إلى جانب والده، فيما قالت كونيل إنها تحب ابن أخيها، الذي وصفته بأنه "محب لها جدا، وحساس".

وخسرت الدعوة، إذ قررت هيئة المحلفين في المحكمة أن الصبي لم يتسبب بأي ضرر للعمة كونيل.

ولم يستغرق البت بالقضية واتخاذ الحكم النهائي سوى 25 دقيقة.

XS
SM
MD
LG