Accessibility links

الأمم المتحدة: الناشطون الليبيون مهددون


مسلحون تابعون لـ"فجر ليبيا"

مسلحون تابعون لـ"فجر ليبيا"

قالت الأمم المتحدة في تقرير صدر عنها الأربعاء إن الناشطين الليبيين يتعرضون لهجمات من جميع الأطراف، في بلد يشهد صراعا مسلحا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011.

وكشف تقرير مكتب حقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن مجموعة من الهجمات العنيفة ضد ناشطين داخل ليبيا وخارجها .

وأشار إلى حالة الناشطة في منظمات المجتمع المدني انتصار الحصائري التي لقيت مصرعها الشهر الماضي، والمحرر الصحافي مفتاح أبو زيد، والحقوقية سلوى بوقعيقيص، وناشطين آخرين في المجتمع المدني هما توفيق بن سعود وسامي الكوافي في مدينة بنغازي.

وقال التقرير إن الناشطين الليبيين في الخارج ليسوا بمنأى أيضا عن هذه الهجمات. وأشار إلى حالة منال البوسيفي التي تعرضت لهجوم عندما توقفت سيارة تحمل لوحات معدنية في بلد لم يكشف عنه.

وأشار رئيس قسم حقوق الإنسان في بعثة المنظمة كلوديو كوردون إلى استحالة تقدير عدد الناشطين الذين لقوا مصرعهم.

وأكد أن حالة حقوق الإنسان في ليبيا تدهورت بشكل كبير منذ تصاعد القتال في أيار/مايو الماضي، وأن البلاد وصلت إلى "أقسى درجات القمع منذ الثورة".

(آخر تحديث 11:15 ت غ)

أفادت مصادر ليبية بمقتل خمسة مقاتلين تابعين لكتيبة موالية للسلطات الحاكمة في طرابلس، في هجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية داعش الأربعاء على موقع الكتيبة غرب مدينة سرت.

وقال المتحدث باسم "الكتيبة 166" الموالية لقوات "فجر ليبيا" إن الهجوم وقع عليها في منطقة المحطة البخارية التي بعد حوالي 15 كيلومترا عن غرب سرت و450 كيلومترا شرق طرابلس.

وأكد مسؤول محلي في سرت لوكالة الصحافة الفرنسية وقوع هذا الاعتداء، مشيرا إلى أن عناصر التنظيم استخدموا القذائف الصاروخية في هجومهم على الموقع المسلح.

وتخوض قوات "فجر ليبيا" مواجهات مع مسلحي داعش منذ حوالي 10 أيام عند مدخل سرت ومناطق أخرى قريبة منها.

وسيطر مسلحو التنظيم المتشدد على أجزاء كبيرة من سرت وغالبية المباني الحكومية فيها إثر هجوم شنه الشهر الماضي. ويتواجد التنظيم أيضا في مدينة درنة التي تحالف فيها مع جماعات أخرى متشددة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG