Accessibility links

العثور على جثتين في سيناء.. وهجوم مسلح شمال القاهرة


عناصر من الشرطة المصرية. أرشيف

عناصر من الشرطة المصرية. أرشيف

عثرت الشرطة المصرية السبت على جثتين مفصولتي الرأس في شمال سيناء، فيما أفادت مصادر بإصابة تسعة من رجال الأمن في هجوم شمال القاهرة.

وفي هذا الصدد، نقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني قوله إن الشرطة عثرت على جثتين مفصولتي الرأس في قرية الشلاق بالقرب من مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.

وأضاف أن الجثتين لرجلين يبلغان من العمر 30 و33 عاما فقد أثرهما قبل عدة أيام.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن مقتل الرجلين حتى الآن.

وكانت جماعة "أنصار بيت المقدس" تبنت في الفترة الأخيرة مقتل 12 شخصا على الأقل، بعد اتهامهم بالتجسس لحساب الجيش المصري أو الاستخبارات الإسرائيلية.

هجوم مسلح

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية إن ضابط شرطة وثمانية مجندين أصيبوا يوم السبت في هجوم مسلح شمال القاهرة.

وأفادت تلك المصادر بأن المهاجمين أطلقوا النار بغزارة على سيارتين لقوات الأمن المركزي من أعلى مبنى على الطريق الدائري، المار بالقاهرة ومحافظتي القليوبية والجيزة، ولاذوا بالفرار.

وأضافت أن المصابين نقلوا إلى المستشفى، وأن الضابط أجريت له جراحة عاجلة لكن حياته ليست في خطر.

وقال أحد المصادر لرويترز "الحادث إرهابي بحت نفذته خلية إخوانية".

لكن جماعة الإخوان، التي تحظرها السلطات، تؤكد أن احتجاجاتها على عزل الرئيس السابق محمد مرسي سلمية.

ومنذ عزل مرسي، يكثف متشددون هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة في سيناء، كما أعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات وقعت في القاهرة ومدن أخرى.

حركة القطارات

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية بعودة حركة القطارات المتوجهة من القاهرة إلى الإسكندرية إلى طبيعتها، بعد إصلاح الأضرار التي نتجت عن انفجار قنبلة على قضبان السكة الحديدية بين المدينتين.

وأوضحت الوكالة أن خبراء المفرقعات تمكنوا من إبطال مفعول قنبلة أخرى تم زرعها على شريط السكة الحديدية بالقرب من مزلقان القناوية قبل محطة سكة حديد أبو حمص بنحو كيلومترين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG