Accessibility links

logo-print

AT&T وفنادق ماريوت تستعد للاستثمار في كوبا


شعار AT&T

شعار AT&T

تستعد مجموعة الاتصالات الأميركية AT&T وسلسلة الفنادق العملاقة ماريوت وشركة ستاروود الفندقية لتوقيع اتفاقات للاستثمار في كوبا قبل 10 أيام من زيارة تاريخية للرئيس الأميركي باراك أوباما إلى هافانا.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أنه في حال نجاح المفاوضات، ستكون هذه الصفقات الكبرى الأولى التي تبرمها مجموعات أميركية منذ قرار باراك أوباما في نهاية 2014 تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا.

وأكد ناطق باسم مجموعة ماريوت إنترناشيونال، الجمعة، مشروع الاستثمار في كوبا. وأوضح أن رئيس المجموعة إرني سورنسون سيكون ضمن أعضاء الوفد الذي سيرافق أوباما في زيارته التاريخية إلى الجزيرة الشيوعية من 20 إلى 22 آذار/ مارس.

وقال الناطق باسم المجموعة الفندقية توماس ماردر "نحن متفائلون بأننا سنحصل على الضوء الأخضر قريبا من الحكومة الأميركية لفتح فنادق ماريوت في كوبا".

ولا يزال التطبيع بين كوبا والولايات المتحدة ينتظر رفع الكونغرس للحظر الاقتصادي الذي فرضته واشنطن سنة 1962.

وتقدمت هذه المجموعات بطلبات ترخيص إلى وزارة الخزانة التي رفضت الإدلاء بأي تعليق.

وأكدت ستاروود من جهتها لوول ستريت جورنال أنها طلبت ترخيصا للاستثمار الفندقي في الجزيرة.

ويبدو أن المفاوضات تجري بشكل جيد. فقد أكد مصدر قريب من المفاوضات لوكالة الصحافة الفرنسية أنه في ملفAT&T، التي تحاول الحصول على حصة في سوق الاتصالات الخليوية "المفاوضات جارية" مع شركة الاتصالات الوطنية الكوبية، لكن "لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG