Accessibility links

الرئيس السوري يجدد ثقته بدعم حليفه الروسي وحزب الله


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

أعرب الرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء عن ثقته بدعم حليفه الروسي، وذلك بعد تصريحات أميركية ألمحت إلى استعداد موسكو وطهران للتخلي عن نظام دمشق، واصفا وجود حزب الله في سورية للقتال إلى جانب قواته بـ"الشرعي".

وقال الأسد في مقابلة مع قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله "نحن نثق بالروس ثقة كبيرة وأثبتوا خلال هذه الأزمة منذ أربع سنوات أنهم صادقون وشفافون معنا بالعلاقة ومبدئيون".

واعتبر أن السياسة الروسية هي سياسة ثابتة، وذلك ردا على اعتبار الرئيس باراك أوباما في السابع من الشهر الحالي أن "روسيا وإيران باتتا تدركان أن الرياح لا تميل لصالح الأسد".

ووجه الأسد انتقادا حادا للسياسة الأميركية التي وصفها بـ"التخلي عن الحلفاء والتخلي عن الأصدقاء والغدر".

وفي ما يتعلق بحليفه الإيراني، أعرب الأسد عن اعتقاده بأن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع القوى الكبرى يعزز دور إيران على الساحة الدولية.

وأكد الأسد من جهة أخرى أن قتال حزب الله إلى جانب قوات النظام في سورية "شرعي".

وانتقد الأسد خلال المقابلة "التصريحات غير الحيادية" للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، على خلفية قول الأخير إنه "من غير المقبول أن تقتل حكومة مواطنيها بغض النظر عن الظروف" في إشارة إلى الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي التابع للنظام على مدينة دوما في ريف دمشق في 16 أب/أغسطس وتسببت بمقتل 117 شخصا.

أمل ضئيل لتشكيل تحالف ضد داعش

وقال الرئيس السوري إنه منفتح على فكرة تشكيل تحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش لكنه أشار إلى أن ثمة فرصة ضئيلة لأن يحدث ذلك مع أعدائه ملقيا بمزيد من الشكوك على خطة روسية لتشكيل تحالف ضد التنظيم المتشدد.

والمبادرة التي اقترحتها روسيا وهي حليف مهم للأسد ستشمل انضمام الحكومة السورية لدول بالمنطقة دعمت المعارضة السورية في معركة مشتركة ضد داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG