Accessibility links

logo-print

سورية.. 15 قتيلا بحلب وقذائف هاون تطال أحياء في دمشق


سوري أصيب في مواجهات بين قوات النظام والمعارضة في حلب منقولا على عربة فواكه لتلقي العلاج

سوري أصيب في مواجهات بين قوات النظام والمعارضة في حلب منقولا على عربة فواكه لتلقي العلاج

قتل 15 سوريا الاثنين في قصف متبادل في حلب بين قوات النظام السوري والمعارضة بينهم أطفال، وذلك فيما سقطت قذائف هاون قرب حي صلى فيه الرئيس السوري بشار الأسد وسط دمشق صباح الاثنين.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عدد القتلى الذي قضوا جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على مناطق في حي الشعار في حلب الأحد ارتفع إلى تسعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال، بينما أصيب عشرات آخرون بجروح، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة.

وكانت شبكات إخبارية محلية معارضة قد بثت الأحد مشاهد قالت إنها لآثار قصف تعرض له حي الشعار.

كما أشار المرصد إلى مقتل ستة بينهم ثلاثة أطفال وسيدة جراء سقوط قذائف أطلقتها قوات المعارضة على مناطق في حي الجابرية الخاضع لسيطرة قوات النظام في حلب مساء الأحد.

وتتقاسم قوات النظام ومجموعات المعارضة المسلحة السيطرة على مدينة حلب التي تشهد اشتباكات شبه يومية بين الطرفين منذ صيف 2012.

قذائف هاون في دمشق

وفي العاصمة دمشق، سقطت قذائف هاون في منطقة المزة والعدوي وحي المهاجرين، حيث أدى بشار الأسد صلاة العيد.

وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية، إلى سقوط قذيفتي هاون بالقرب من مبنى الأركان في ساحة الأمويين في دمشق، وأخرى في حي المالكي في وسط العاصمة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية، أن الأسد شارك الاثنين بصلاة عيد الفطر في جامع الخير الواقع في حي المهاجرين في شمال دمشق.

وبث التلفزيون الرسمي، صورا للأسد وهو يدخل الجامع الواقع على مقربة من مكان سكن الرئيس، وكان في استقباله مفتي الجمهورية محمد بدر الدين حسون ووزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد.

وشارك في الصلاة رئيس الوزراء وائل الحلقي ورئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام ومحافظ دمشق بشر الصبان والأمين القطري المساعد لحزب البعث هلال الهلال.

وبعد أداء الصلاة، ألقى الشيخ محمد شريف الصوان خطبة العيد التي أكد فيها سقوط "المؤامرة" التي استهدفت البلاد.

واتهم الصوان في خطبته دولا إقليمية بتمويل جماعات إسلامية مقاتلة، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG