Accessibility links

logo-print

برلمانيون فرنسيون يلتقون والأسد في دمشق


النائب الفرنسي جيرار بابت أحد الذين التقاهم الأسد

النائب الفرنسي جيرار بابت أحد الذين التقاهم الأسد

في خطوة غير مسبوقة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين باريس ودمشق، يزور أربعة من أعضاء البرلمان الفرنسي سورية، حيث التقوا صباح الأربعاء والرئيس السوري بشار الأسد. وقالت الحكومة الفرنسية إن الزيارة لم تأت بتكليف رسمي.

ووصف أحد أعضاء الوفد الفرنسي، النائب في الاتحاد من أجل حركة شعبية، جاك ميار، اللقاء بأنه كان إيجابيا، رافضا الحديث عن مضمونه.

وأضاف في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، أن الوفد الذي وصل دمشق الثلاثاء، سيقدم تقريرا إلى "من يهمه الأمر" لدى عودته إلى باريس.

والبرلمانيون الأربعة الذين هم، إضافة إلى ميار، جيرار بابت وجان بيار وفرنسوا زوكيتو، وينتمي هؤلاء إلى مجموعة الصداقة الفرنسية-السورية البرلمانية.

وتعد الزيارة سابقة في العلاقات بين فرنسا وسورية، خصوصا وأن باريس قطعت علاقاتها الدبلوماسية بدمشق في أيار/مايو 2012، أسوة بخطوات مماثلة اتخذتها بريطانيا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا.

وقالت الحكومة الفرنسية تعليقا على الزيارة، إنها جاءت بمبادرة شخصية، وإن النواب لا يحملون أي رسالة رسمية من الحكومة الفرنسية.

وتدعم باريس عسكريا وسياسيا المعارضة المعتدلة في سورية، وترى أن أي حل للنزاع يجب أن يشمل مفاوضات سياسية بين قوى المعارضة وبعض أركان الحكومة السورية، باستثناء الأسد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG