Accessibility links

logo-print

ميليشيا عشائرية في لبنان تحمل السلاح بوجه المعارضة في سورية


نقطة تفتيش تابعة لعناصر شيعية مسلحة في البقاع اللبناني

نقطة تفتيش تابعة لعناصر شيعية مسلحة في البقاع اللبناني

أعلنت عشائر شيعية مقربة من حزب الله اللبناني، تشكيل فصيل مسلح لمساندة عناصر الحزب في المعارك التي يخوضها داخل سورية.

ويأتي تحرك هذه العشائر أياما قليلة بعد حديث للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كشف فيه عن مطالبة عائلات وعشائر البقاع حزبه بحسم الوضع في أطراف بلدة عرسال الحدودية حيث ينتشر نحو 2000 مسلح من المعارضة السورية.

وأطلق على الفصيل المسلح الذي أعلن تشكيله السبت "لواء القلعة" نسبة إلى قلعة بعلبك في سهل البقاع.

وفي هذه الأثناء، رفض عدد من أبناء مدينة عرسال الذين ينتمي معظمهم إلى تيار المستقبل، أي مشاركة عسكرية لحزب الله في القتال في بلدتهم، وهو ما أكد عليه أيضا وزير العدل أشرف ريفي المنتمي إلى التيار نفسه.

ووصف ريفي بلدة عرسال بـ"الخط الأحمر، ولا يمكن أن يحكمها سوى الشرعية اللبنانية".

ويرتقب أن يناقش مجلس الوزراء اللبناني الاثنين الوضع العسكري في بلدة عرسال على الحدود مع سورية في ضوء تقرير سترفعه قيادة الجيش اللبناني في هذا الخصوص، علما أن الجيش نشر حواجز إضافية في البلدة وعزز مواقعه في أطرافها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG