Accessibility links

توقيف مشتبه به بعد 13 عاما على وقوع جريمة في هولندا


ضريح ماريان فاتسترا

ضريح ماريان فاتسترا

بعد أكثر من 13 عاما على اغتصاب مراهقة في السادسة عشرة من العمر وقتلها، أوقفت الشرطة الهولندية مشتبها به إثر تحليل عينات من حمض DNA تعود لأكثر من سبعة آلاف شخص في سبتمبر/أيلول الماضي، بحسب ما أفادت النيابة العامة في ليوواردن (شمال هولندا) الاثنين.

وجاء في بيان موجز صادر عن النيابة العامة أنه "تم توقيف مشتبه به" في قضية ماريان فاتسترا.

وفي 31 أبريل/نيسان 1999، وبينما كانت ماريان فاتسترا تعود إلى منزلها على متن دراجتها الهوائية، وقعت هذه الشابة التي كانت في السادسة عشرة من العمر ضحية عملية اغتصاب وقتل. وقد تركت جثتها في أحد الحقول بالقرب من مدينة ليوواردن.

وأفادت وكالة الأنباء الهولندية ANP بأن المشتبه به الذي تم توقيفه مساء الأحد هو رجل في الرابعة والأربعين من العمر يعيش على بعد حوالي كيلومترين من الحقل الذي عثر فيه على جثة الفتاة.

وقد أعيد فتح هذا التحقيق الذي كان قد وصل إلى طريق مسدود، إثر تعديل أحد القوانين الهولندية في أبريل/نيسان الماضي.

وقد أجاز القانون للشرطة استخراج عينات من حمض DNA من مجموعة واسعة من الأشخاص، وبمقارنتها مع تلك التي تم العثور عليها في مسرح الجريمة بغية التعرف مباشرة على المشتبه به أو الوصول إليه بطريقة غير مباشرة من خلال أوجه الشبه بين حمضه وحمض أحد أفراد عائلته.

وقد تطوع لهذه التحاليل أكثر من سبعة آلاف رجل من المنطقة، بمن فيهم الموقوف.

وفور وقوع الجريمة، وجهت أصابع الاتهام إلى فردين من أصول أفغانية وعراقية كانا من طالبي اللجوء أثبتت براءتهما بفضل فحوص DNA. غير أن هذه الحادثة أثارت موجة من ردود الفعل المعادية للأجانب في هولندا.
XS
SM
MD
LG