Accessibility links

logo-print

الجيش الباكستاني يتوسط لحل الأزمة السياسية


احتجاجات في باكستان مطالبة بإقالة رئيس الحكومة نواز شريف. أرشيف

احتجاجات في باكستان مطالبة بإقالة رئيس الحكومة نواز شريف. أرشيف

أعلن معارض باكستاني بارز الخميس أن الجيش الباكستاني أبلغه بأنه سيتدخل لحل الصراع السياسي الدائر بين رئيس الوزراء نواز شريف والمعارضة.

وتشهد باكستان منذ نحو أسبوعين مسيرات حاشدة واعتصاما خارج البرلمان بقيادة لاعب الكريكيت، الذي تحول إلى السياسة عمران خان، ورجل الدين المتشدد طاهر القادري للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء.

وفشلت محاولات حل هذه الأزمة من خلال المحادثات، ما خلق حالة من الجمود وزاد من احتمال وقوع أعمال عنف، ولجأ الناشطون إلى التسلح بالعصي وإلى التجمهر في قلب العاصمة إسلام آباد رغم الحرارة الشديدة.

وقال القادري لمؤيديه في وقت متأخر من الليل إن الجيش اقترح التوسط في هذه المواجهة وإنه وافق على هذا الاقتراح فورا.

وقدم الشكر لقائد الجيش "والجيش الباكستاني كمؤسسة، الذي بادر إلى إيجاد حل سلمي لهذه الأزمة".

وقال المعارض الباكستاني إنها ربما المرة الأولى في تاريخ بلاده التي يقوم فيها الجيش بشكل رسمي بدور "المفاوض والضامن" حين تصطدم قوى شعبية مع الحكومة الفيدرالية.

وأفاد بأن الجيش طلب مهلة 24 ساعة لحل هذه الأزمة، على أن يقوم خلالها بجمع مطالب المحتجين والتأكد من تنفيذها.

ويطالب القادري بإصلاحات سياسية كما يطالب الشرطة بتوجيه التهم ضد شريف في قتل 10 على الأقل من مؤيديه في اشتباكات مع الشرطة في مدينة لاهور الشرقية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG