Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يدفع بتعزيزات في محيط غزة


صواريخ تطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل الجمعة

صواريخ تطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل الجمعة

قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الجيش دفع بتعزيزات وكثف من تواجد سفن سلاح البحرية في محيط قطاع غزة تحسبا لاحتمال تصاعد التوتر الأمني بسبب إطلاق الصواريخ من القطاع على الأراضي الإسرائيلية .

ونقلت عن مصدر عسكري القول إن " الغرض من ذلك هو توجيه رسالة تحذيرية لقيادة حماس من مغبة استمرار إطلاق القذائف الصاروخية".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن إسرائيل مستعدة لوقف النشاطات العسكرية في حال توقف إطلاق النار من قطاع غزة، موضحا في الوقت ذاته أن الرد سيكون قويا في حال استمر إطلاق هذه الصواريخ.

وقال منسق الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة يؤف مردخاي الخميس في بيان له إن الجيش يسعى إلى وقف التصعيد الجاري في الضفة والقطاع خلال فترة شهر رمضان .

واعتبر مردخاي أن ما جرى بحق الفتى محمد أبو خضير من خطف وتعذيب غير مقبول من الناحية الدينية والقانونية، وقال إن الشرطة تحقق في الحادث وإن مرتكبيه سيحاسبون وسيحاكمون.

وحمل مردخاي حركة حماس مسؤولية التصعيد في قطاع غزة والخليل، وقال إن الجيش الإسرائيلي بعث برسالة لحماس مفادها أن الرد العسكري سيكون قريبا إذا استمر إطلاق الصواريخ، مضيفا أن الهدوء سيقابله هدوء .

وأكد المسؤول الإسرائيلي أن العملية العسكرية والطوق الأمني سيستمران في محافظة الخليل إلى حين اعتقال منفذي عملية قتل المستوطنين الثلاثة، وأن العملية ستنتهي حال اعتقالهم .

وتعهد نتانياهو ، من جانبه، بأن السلطات ستحيل إلى "العدالة المجرمين المسؤولين عن هذه الجرائم النكراء أيا كانوا"، في إشارة إلى المتورطين بخطف وقتل فتى فلسطيني.

وقال نتانياهو إن حقوق الأفراد "مقدسة" لدى الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، مشيرا إلى أنه يدين مقتل الفتى الفلسطيني كما يدين مقتل الإسرائيليين الثلاثة.

وأضاف "لا تزال التحقيقات جارية ولا نزال نجهل دوافع وهويات الجناة ولكننا سنعرفهم"، وأن "القتل وأعمال الشغب والتحريض لا مكان لها في الديمقراطية".

المصدر: إذاعة الجيش الإسرائيلي و"راديو سوا"

XS
SM
MD
LG