Accessibility links

logo-print

بعد قرن من الأحزان.. ماذا تعرف عن مجازر الأرمن؟


نجم هوليود جورج كلوني شارك في إحياء ذكرى مذابح الأرمن

نجم هوليود جورج كلوني شارك في إحياء ذكرى مذابح الأرمن

يكون يوم الـ 24 من نيسان/ أبريل كل سنة يوما حزينا في العاصمة الأرمينية يريفان، في هذا اليوم يخرج الأرمنيون لإحياء ذكرى المجازر التي تعرض لها أجدادهم بين سنتي 1915 و 1917 على يد الإمبراطورية العثمانية.

وتطلق أرمينيا على تلك المجازر "إبادة"، لكن تركيا الوريثة للدولة العثمانية لا تزال ترفض هذا الوصف وتبدي استيائها من أي دولة تعترف بوقوع "إبادة" في حق الأرمن على يد القوات العثمانية.

ورغم مرور أزيد من 100 عام على المجازر، يبقى الجدل مفتوحا بين تركيا وأرمينيا حول مقتل حوالي 1.5 مليون أرمني إبان الحرب العالمية الأولى.

أرمينيون يحملون المشاعل في العاصمة لإحياء ذكرى المجازر

أرمينيون يحملون المشاعل في العاصمة لإحياء ذكرى المجازر

وأحيى الأرمنيون الذكرى هذا العام بمسيرة جابت شوارع العاصمة.

لبنانيون أرمينيون أمام السفارة التركية في بيروت لإحياء ذكرى مجازر الأرمن

لبنانيون أرمينيون أمام السفارة التركية في بيروت لإحياء ذكرى مجازر الأرمن

وتميزت ذكرى إحياء المجازر هذه السنة بمشاركة نجم هوليود جورج كلوني، الذي قدم جائزة تم استحداثها لسيدة روندية قدمت مساعدات لآلاف الأيتام المتضررين من الإبادة الجماعية في رواندا 1994

​شاهد الفيديو:

في الـ 24 من نيسان/ أبريل 1915 شكل مقتل 200 مثقفا أرمينيا بداية لمجازر يعتبرها بعض المؤرخين "أول إبادة جماعية في القرن الـ20".

ماذا حدث بالضبط؟

وتلت هذا الحادث عمليات تهجير قسرية، فقد تم إجبار أعداد كبيرة من الأرمن على مغادرة منازلهم والسير عبر طرق وعرة، وتقول روايات إن الكثير ممن أجبروا في السير في "رحلات الموت" ماتوا من الجوع والعطش أو بسبب مشقة السفر في الصحراء السورية.

مظاهرات لإحياء ذكرى مذابح الأرمن

مظاهرات لإحياء ذكرى مذابح الأرمن

وتفيد روايات أخرى، بأن النساء والفتيات تعرضن للاغتصاب من قبل الجنود العثمانيين وسمح لسكان المناطق التي مروا منها بالاعتداء عليهن.

وتتحدث مصادر تاريخية عن إعدامات وحشية نفذ بعضها رميا بالرصاص أو المشانق أو الحرق.

ووصف الرئيس باراك أوباما سنة 2011 ما تعرض له الأرمن بأنه "أحداث مروعة"، داعيا تركيا إلى الاعتراف الكامل بالمجازر.

وقال أوباما بعد ذلك، في بيان صدر سنة 2015 بمناسبة الذكرى المئوية للمجازر، إن "الأرمن تعرضوا للترحيل والقتل واقتيدوا إلى الموت".

وتابع البيان "وسط أعمال العنف المروعة هذه، التي شهدت معاناة من جميع الجوانب، هلك مليون ونصف مليون أرمني".

وتطلق العديد من الدول تسمية "الإبادة" على مجازر الأرمن، بينما تكتفي أخرى بالتأكيد على وقوع مجازر وتدعو تركيا إلى الاعتراف بمسؤولية الدولة العثمانية عنها.

المصدر: موقع "راديو سوا"/ يو أس توداي

XS
SM
MD
LG