Accessibility links

logo-print

عاصفة 'هبوب' تجتاح تكساس.. وأميركيون: لا نريدها عربية


عاصفة هبوب في تكساس

عاصفة هبوب في تكساس

لم تمض ساعات على إعلان مصالح الأرصاد الجوية في ولاية تكساس اقتراب عاصفة "هبوب" بسرعة من مطار مدينة لودوك، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات غاضبة من سكان المدينة الذين لم يستصيغوا أن يتم إطلاق هذه الكلمة على الإعصار.

استخدام كلمة "هبوب" العربية لم تعجب عددا من سكان المدينة الذين تحفظوا على التسمية.

وعلق جون فولبرايت على إعلان إدارة الأرصاد الجوية قدوم الإعصار على صفحتها بموقع فيسبوك قائلا: "هبوب!؟ أنا من سكان تكساس، ولست من العراق أو أفغانستان، قد يكون لديهم هبوب هناك، لكن نحن لدينا عواصف الغبار".

وقالت بريندا دارفن بدورها "إذا كانت تسمية هذا الإعصار في الشرق الأوسط هبوب، فنحن في تكساس نسميه فقط عاصفة رملية".

ورد مغرد على التحفظ من استخدام هذه الكلمة بسرد كلمات عربية مثل القهوة والكحول:

وذكرت جريدة واشنطن بوست أن استعمال كلمة "هبوب" من قبل مصالح الأحوال الجوية كان ملائما، لأن العاصفة كانت محملة بالغبار في البيئة القاحلة المحيطة بها، وتحولت لتصبح سحابة سوداء شاهقة، يطلق عليها علميا اسم هبوب.

وتضيف الصحيفة أن العديد من المفردات المستعملة في الأرصاد الجوية وعلوم الأرض مأخوذة من لغات أجنبية، مثل إعصار "نينيو" المأخوذ من اللغة الإسبانية، أو كلمة "تسونامي" اليابانية الأصل.

شاهد عاصفة هبوب:

المصدر: واشنطن بوست/ موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG