Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يجتمعون لمناقشة الأزمة السورية وجنيف 2


جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب لمناقشة الوضع في سورية

جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب لمناقشة الوضع في سورية

عقد وزراء خارجية الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة الأربعاء اجتماعا طارئا بحثوا فيه الأزمة السورية والجهود الدولية المبذولة للتعامل معها.
وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال افتتاحه للجلسة العلنية للاجتماع إنه تلقى رسالة من الرئيس السابق لائتلاف المعارضة السورية معاذ الخطيب تم عرضها على الوزراء العرب من دون أن يكشف فحواها.
وأوضح العربي أن الخطيب أوفد هيثم المالح، أحد قادة المعارضة، ليتحدث إلى الوزراء العرب في جلسة مغلقة لم يتم الكشف عن تفاصيلها.
وكان المندوبون الدائمون للدول العربية لدى الجامعة قد أعدوا مشروع قرار يدعو إلى حل سياسي للنزاع في سورية وإلى "تشكيل هيئة حكم انتقالية لفترة زمنية محددة لتهيئة بيئة محايدة تتحرك في ظلها العملية الانتقالية وأن تمارس هذه الهيئة كامل السلطات التنفيذية" حسب نص المشروع.
وتطرق العربي إلى جهود عقد اجتماع دولي في جنيف في غضون الأسابيع المقبلة، وقال إن مؤتمر جنيف -2 "فرصة لا يجوز تبديدها"، مضيفا أن "كل يوم يمر له ثمن غال من الدماء والدمار".
مؤتمر جنيف-2
ويأتي اجتماع الوزراء العرب بعد بضع ساعات من اجتماع دولي تمهيدي حول سورية عقد في جنيف بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة.
وأعلن دبلوماسي روسي عقب اجتماع جنيف أن مؤتمر السلام حول سورية لن يعقد في يونيو/ حزيران نظرا لعدم التوافق حول لائحة المشاركين فيه.
ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن غينادي غاتيلوف مساعد وزير الخارجية الروسي قوله "اتفقنا على عقد اجتماع (تمهيدي) آخر مثل هذا سنحاول خلاله تقريب مواقفنا نهائيا وسيكون ذلك على الأرجح نهاية يونيو / حزيران".
وأضاف غاتيلوف في ختام هذا الاجتماع التمهيدي الثلاثي أن "المسألة الأصعب تتمحور حول الذين سيشاركون في المؤتمر. فالمعارضة السورية، خلافا للحكومة السورية، لم تتفق على من سيشارك في الوفد" إلى المؤتمر.
XS
SM
MD
LG