Accessibility links

مليون قتيل وخسائر بالمليارات.. هذه كلفة الربيع العربي


سيدة سورية خلال مسيرة تضامنية مع الشعب السوري في مدينة تورونتو بكندا (أرشيف)

سيدة سورية خلال مسيرة تضامنية مع الشعب السوري في مدينة تورونتو بكندا (أرشيف)

خمسة أعوام مرت على انطلاق "الربيع العربي"، وقد بدأت مراكز الأبحاث تحصي خسائر هذه الثورات الشعبية التي أطاحت بأنظمة عتيدة في تونس ومصر وليبيا.

ووفقا لتقرير أصدره المنتدى الاستراتيجي العربي في دبي، فإن تكلفة الربيع العربي بلغت تقريبا 833.7 مليار دولار، بالإضافة إلى مقتل وجرح 1.34 مليون شخص نتيجة الحروب والعمليات الإرهابية.

واستند التقرير إلى أرقام حول تكلفة إعادة الإعمار، والخسائر في الناتج المحلي وفي القطاع السياحي، إضافة إلى أزمة اللاجئين، والخسائر في الاستثمارات والأسواق المالية.

وسلط التقرير الضوء على الانعكاسات السلبية للربيع العربي على الاقتصاد والتنمية الاجتماعية في المنطقة.

الاستثمار والسياحة.. إلى تراجع

وجاءت التحليلات في التقرير بناء على معلومات أوردتها تقارير عالمية صادرة عن البنك الدولي، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ومنظمات أخرى.

وكشف التقرير حجم التكلفة الضخمة للثورات العربية عبر تحليل تسع حلقات اقتصادية رئيسية، وهي الناتج المحلي الإجمالي، السياحة، العمالة، الأسواق المالية، الاستثمارات الأجنبية المباشرة، أزمة اللاجئين، والبنية التحتية.

ووفقا للتقرير، فإن التكلفة التي تكبدها العالم العربي بين عامي 2010 و2014 قاربت ألف مليار دولار.

الآثار.. لا تعويض

أما البنية التحتية، فنالت نصيبها أيضا من الأضرار، إذ وصلت الخسائر في هذا المجال إلى 461 مليار دولار، علاوة على الأضرار والدمار الذي لحق بالمواقع الأثرية والتاريخية، والتي لا يمكن تعويض خسارتها.

وتقدر الخسارة التراكمية في الناتج المحلي الإجمالي بـ289 مليار دولار، استنادا إلى تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي ومعدل صرف العملات المحلية.

وفي الوقت نفسه، خسرت أسواق الأسهم والاستثمارات أكثر من 35 مليار دولار، وسجلت الأسواق المالية خسارة تقدر بـ 18.3 مليار دولار، فيما تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر بمعدل 16.7 مليار دولار.

وأشار التقرير إلى أن التغيير الذي طرأ على اقتصاد دول الربيع العربي يختلف كثيرا عن التغيير في المنطقتين الجغرافيتين اللتين تنتمي إليهما هذه الدول، غرب آسيا وشمال أفريقيا.

وخلص التقرير إلى أن عدم الاستقرار والعمليات الإرهابية أدت إلى انخفاض حاد في عدد السياح بمعدل 103.4 مليون سائح، في الفترة ما بين 2010 و2014، بينما تشرد أكثر من 14 مليون شخص.

المصدر: Emirates247

XS
SM
MD
LG