Accessibility links

تعرف على عرب يقودون الشرطة في أميركا


وزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون

وزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون

"أنتم تمثلون قواتنا البرية".. هكذا توجه وزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون إلى نحو 200 شخص في قاعة احتفالات، منهم العشرات من ضباط الشرطة الأميركية.

نساء محجبات وضباط من أصول عراقية ولبنانية وسورية اجتمعوا لإحياء المؤتمر الأول لجمعية ميلوا "MELOA" التي تضم موظفي إنفاذ القانون وضباطا من وزارة الأمن.

أسست هذه الجمعية قائدة حراسة من أصول فلسطينية تدعى فاديا عودة تعمل مع الجمارك الأميركية وحماية الحدود بالإضافة إلى عميل خاص في وزارة الأمن الداخلي ينحدر من أصول كلدانية.

تبادل الحاضرون كلمات ترحيب باللغة العربية. تتمثل أهداف الجمعية، حسب موقع ديلي بيست، في نشر التوعية المجتمعية، والتي تتلخص في أن ليس هناك من تناقض في عمل كل من الأميركيين العرب وغير العرب، المسلمين وغير المسلمين، في مجال إنفاذ القانون.

كانت عودة تعمل بقسم الائتمان في شركة فورد للسيارات عندما وقعت هجمات 11 أيلول/سبتمبر، ما ألهمها للانضمام إلى الجمارك الأميركية.

وتقول عودة للموقع إنها لم تر نفسها تخوض التجربة في حقل الشرطة، وتضيف أن بعد هجمات نيويورك انتابها الذعر وهي تحمل طفلها الصغير خوفا على مستقبله.

وتتابع أن كونها مسلمة فلسطينية، فإن من المفاجئ بالنسبة لها رؤية امرأة عربية-مسلمة ترتدي الزي العسكري.

وفي خطوة منهم لخلق جسور التواصل مع السلطات الأمنية المحلية، ناقش ضباط خلال المؤتمر سبل تثقيف إدارات الشرطة وتقديم منح دراسية للطلاب العرب والمسلمين المهتمين بمجال إنفاذ القانون.

المصدر: ديلي بيست (بتصرف)

XS
SM
MD
LG