Accessibility links

logo-print

وزراء الخارجية العرب يبحثون الأوضاع في سورية


اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية

اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية

بحث وزراء الخارجية العرب في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة الأحد التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة العربية، على رأسها النزاع في سورية وأزمة اللاجئين في الدول المجاورة وأوروبا.

وقال الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة إن بعض الدول تتحمل أعباء كبيرة بسبب أزمة اللاجئين.

وأضاف أن "الدول العربية المضيفة للاجئين السوريين لم تدّخر جهدا من أجل إغاثتهم، وكلنا يعلم أن الأردن ولبنان لديهما ما يزيد عن ثلاثة ملايين لاجئ سوري وهو ما يفوق طاقات تلك الدول، وكذلك العراق ومصر وتونس والسودان والجزائر وغيرها من الدول العربية تحملت الكثير".

وأشارت المملكة العربية السعودية إلى أنها استقبلت أكثر من مليوني ونصف مليون لاجئ سوري منذ بدء الأزمة.

ودعا وزير الشؤون الخارجية لدولة الإمارات محمد أنور قرقاش، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، إلى إيجاد حل لهذه الأزمة.

وقال "مشهد اللاجئين السوريين هاربين محطمين من سعير الحرب والإرهاب، باحثين عن مأوى آمن وحياة كريمة، امتحان عسير أمام العالم بأسره".

انطلاق اجتماع الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية (12:19 ت.غ)

انطلقت بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة الأحد، أعمال الدورة العادية الـ144 لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، برئاسة دولة الإمارات.

ويتضمن جدول أعمال الدورة 28 بندا، تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك، إضافة إلى القضية الفلسطينية والتطورات في القدس وعملية السلام المتعثرة مع الإسرائيليين.

وسيبحث الوزراء أيضا الأوضاع في ليبيا والعراق، وسبل التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب.

ومن المقرر أن تعقد جلسة خاصة على هامش الاجتماع الوزاري، لبحث الأوضاع في سورية بحضور المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا، والذي سيستعرض بدوره تقريرا بشأن جهوده للتوصل إلى حلول سياسية للأزمة الراهنة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أيمن سليمان:


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG