Accessibility links

تفكك الدول العربية حجر عثرة في طريق الديمقراطية


محتجون أكراد يطالبون باستقلال إقليم كردستان عن العراق

محتجون أكراد يطالبون باستقلال إقليم كردستان عن العراق

أعلن اقليم كردستان عزمه اجراء استفتاء للانفصال عن العراق، وذلك بعد سيطرة قوات البشمرجة الكردية على مدينة كركوك المتنازع عليها مع الحكومة المركزية في بغداد. وفي سوريا تعالت أصوات وسط ركام المعارك تدعو الى اقامة دولة جديدة بناء على تقسيم فيدرالي على أساس عرقي بعد أن تخمد نار النزاع.

وفيما يغدو العالم العربي مسرحا لتطاحن القوى الإقليمية في خضم ارتفاع حدة الحرب الأهلية في سوريا، والتداعيات المستمرة في العراق، واستعار نار حالة سياسية في لبنان، يثور جدل حول انهيار الحدود المصطنعة التي رسمتها بريطانيا وفرنسا في المشرق العربي في أعقاب الحرب العالمية الأولى. فهل توشك الدول التي أنشأها الاستعمار الأوروبي في عشرينات القرن الماضي على الانهيار؟ وما هو شكل حدود الشرق الأوسط الجديدة؟

ويقول كبير الباحثين في معهد بروكينجز جريجوري جوس Gregory Gause إن اعادة تقسيم دول العالم العربي وإعادة ترسيم الحدود بينها يبدو أمرا مستحيلا. غير أن هناك شواهد على نشوء "شبه الدول"... على الرغم من عدم حصولها على الإعتراف الدولي. فالولايات المتحدة التي دعمت اقليم كردستان لم تعلن دعمها استقلالـَه، لذا فإن العراق وسوريا قد تشهدا تفككاً داخلياً محكوما بالأمر الواقع وظروف الصراع المحتدم ولكن لا يبدو أن التغيير سيلحق بالحدود الدولية

أما يزيد صايغ كبير الباحثين في معهد كارنيجي لدراسات الشرق الأوسط فيرى أن السلطة الحقيقة في المشرق العربي أصبحت متاحة أمام الجميع مع احتدام الصراعات القائمة في سوريا والعراق. والذي يعنيه أن تصبح السلطة متاحة أمام الجميع بحسب صايغ هو بالضرورة تصدع كبير إن لم يكن انهيارا في جدار النظام الإقليمي العربي الذي استوعب على مدى عقود القوميات والأعراق والأديان المختلفة.

ومع احتدام الصراع في سورية وبالنظر لجغرافيته ومع الوصول شيئا فشيئا الى حالة من الجمود بين أطرافه تبدو الدولة السورية بشكلها الحالي وقد انفصمت عُراها الى ثلاثة أجزاء: منطقة موالية للنظام واخرى موالية للمعارضة وثالثه كردية ذات علاقات مع شمال العراق ومع جماعات كردية في تركيا.
ويقول رضوان زيادة الباحث الزائر في جامعة ليهاي الأميركية إن سوريا أمامها عقود من عدم الإستقرار بسبب وجود الجماعات المتطرفة التي تنشر الفوضى وتحاول القيام بدور الدولة بالسيطرة على مناطق خارج نفوذ النظام السوري.

وامتدادا لذلك فإن الحالة العراقية تشهد تفككا هي الأخرى مع سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام على الموصل، وسيطرة قوات البشمرجة الكردية أخيرا على كركوك والحديث عن استفتاء لفصل اقليم كردستان عن العراق.

ويقول الدكتور غسان العطية مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية إن تفكيك النسيج الاجتماعي والسياسي في العراق يعود إلى العام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين حين انشئت المنطقة الكردية في شمال البلاد وشمالها الشرقي، إذ أصبح هذا التقسيم السلس للعراق عنصراً دستورياً من عناصر الدولة العراقية ما بعد صدام حسين، مع إنشاء حكومة إقليم كردستان.

ويبدو وكأن التركيب البنيوي للمجتمع العربي يتعرض إلى تفتيت وتمزق اعراضهما تتنامى منذ نحو أربعين عاما من الاستقلال السياسي، ليتحول التزام المجتمع العربي بالانتساب إلى الوطن والانتماء إلى الأمة الواحدة، يتحول إلى هذه التباينات الاجتماعية الحادة، والصراعات السياسية الدائمة، والانشقاقات العرقية ثم أخيرا، إلى حروب أهلية، وطائفية.
وأول ما يـُطرح في اسباب في ما آل إليه الوضع العربي هو شكل الدولة العربية المركزية الذي يبدو وكأنه يتعرض لأزمة كبيرة مع انهيار انظمة استبدادية مثلت نموذجا مركزيا كان يمسك بأجزاء دولته. فهل يلام الربيع العربي وهل يعتبر السبب الرئيسي فيما يجري؟

كبير الباحثين في معهد بروكينجز جريجوري جوس Gregory Gause يرفض لوم الربيع العربي ويبرر ذلك بالإشارة إلى أن النظام المركزي الذي استوعب الاختلافات العرقية والمذهبية في العالم العربي أخذ يفقد آليات حكمه شيئا فشيئ مع انحسار مفهوم الوطن الواحد وتنامي الخشية لدى الاقليات العرقية والدينية من التهميش من الأنظمة التي ستنشأ حديثا.

ويشير يزيد صايغ كبير الباحثين في معهد كارنيجي لدراسات الشرق الأوسط إلى عقد اجتماعي جديد بين الدولة والمحكومين تجري بلورته عقب موجة الربيع العربي. وينظر صايغ الى خريطة التحولات حسبما يعتقد ويقول.

ولايرى رضوان زيادة الباحث الزائر في جامعة ليهاي الأميركية ان ما يجري في سوريا أمر مستغرب، فمرحلة الانتقال الديمقراطي التي تمر بها البلاد ستأخذ وقتا، واستبعد في الوقت ذاته تقسيم سوريا.

وينبه الدكتور غسان العطية مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية إلى ضرورة أن يقوم التغيير في الدول العربية على اعادة صياغة الهوية العربية بما يستوعب القوميات والأعراق المختلفة وبخاصة في العراق.

وتبدو موجة الربيع العربي التي ازاحت الأنظمة المستبدة في بعض الدول وأثـّرت على دول الجوار كسورية والعراق، تبدو وكأنها أمام اختبار صعب في مواجهة تحديات الانتقال الديمقراطي الذي... وبحسب كبير الباحثين في معهد كارنيجي لدراسات الشرق الأوسط يزيد صايغ... لن يكون نزهة عابرة.

بدوره يشدد كبير الباحثين في معهد بروكينجز جريجوري جوس Gregory Gause على أن الطريق الى الديمقراطية في المجتمعات العربية ملئ بالعثرات التي يأتي في مقدمتها، القبول بسلطة الانتخاب وفي الوقت ذاته عدم تسلـّط الجهة المنتـَخبة، وفي غياب ذلك فإن الحديث عن انفصال الأقليات ونشوء شبه الدول يبدو أكثر قابلية للحدوث.

الدكتور غسان العطية مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية يرى في احتمالات تقسيم العراق عودة إلى عصر الاستبداد، لكنه ينظر بتفاؤل الى المسار الديمقراطي في العالم العربي ويقول.

وأمام ذلك فإن المجتمع الدولي والولايات المتحدة يتابعان الشكل الجديد للعالم العربي الذي يمر بأكثر مراحله فوضى بكثير من الاهتمام والحذر. ففيما تخوض الدول العربية معاركها مع الهوية ومحاولة التغلب على النعرات الدينية والعرقية من أجل حل مشاكلها بأساليب مؤسسية وقانونية، ترى الولايات المتحدة أن هذا التحول سيأخذ وقتا لن تضطر معه الى التدخل المباشر تحت أي ظرف وهو ما بدى واضحا في تعاملها مع تطورات الأزمة في العراق مؤخرا.

يعيش العالم العربي عثرات طريق الديمقراطية التي تتمثل في أسئلة قديمة يعاد طرحها حول شكل الدولة وهويتها وطريقة الحكم فيها، وهي الأسئلة التي ستشكل الاجابة عليها صورة المشرق العربي الجديد على ما يأخذه ذلك من وقت ومواجهات سياسية احيانا ومسلحة احيانا اخرى إضافة الى ظواهر تعقـّد المشهد كصعود جماعات متطرفة، وهي المعضلة التي نتحدث عنها في حلقة الأسبوع المقبل من البرنامج.

XS
SM
MD
LG