Accessibility links

مسيحيو الشرق الأوسط يعبرون عن قلقهم إزاء الربيع العربي


جانب من قداس في كنيسة مريم العذراء في منطقة الكرادة في بغداد

جانب من قداس في كنيسة مريم العذراء في منطقة الكرادة في بغداد

سوا ماغازين

يلقي الواقع الذي تعيشه كثير من الدول العربية، وخصوصا تلك التي شهدت انتفاضات شعبية أدت إلى تغيير الأنظمة، بظلال قاتمة على وضع الأقليات الدينية ومستقبلها في المنطقة.

فقد أعرب بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو عن قلقه إزاء انعكاسات ما سمي بثورات الربيع العربي على أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط، وقال في تصريح لـ"راديو سوا" إن تلك الثورات رفعت في بدايتها شعارات التعددية والديمقراطية لكن اتجاهاتها سرعان ما تغيرت.

بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو

بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو

​وأوضح ساكو أنه "صراحة تمنينا أن يكون الربيع العربي ربيعا لأهل المنطقة، لكنه توقف وتغير شكله كنت أتمنى أن يعاد النظر في هذه التيارات والتوجهات ويصير في قبول الآخر واحترام الآخر".

ورأى البطريرك أن من جاء بالربيع العربي وغيّر الأنظمة لم يحمل الديمقراطية والازدهار أو الحرية والتعددية إلى الشعوب، بل أتت أطراف لها أجنداتها وهناك خطابات إقصائية وعودة إلى اللون الواحد والمذهب الواحد، حسب تعبيره وتابع قائلا "أنا أشوف أن هذا حرام وأيضا إقحام الدين بكل هذه العملية هو تشويش للدين الذي هو رسالة سماوية يجب أن تبقى نقية".

في نفس الإطار، قال ساكو إن الأوضاع غير المستقرة في المنطقة أجبرت المسيحيين على مغادرة بلدانهم، مشيرا إلى أن "هناك ضغوطا ومخاوف في العراق دفعت الكثير من المسيحيين إلى الهجرة لكن أيضا بدأت في سورية وفي مصر وفي أماكن أخرى". وشدد على أن هجرة المسيحيين تشكل خسارة للمسلمين وللبلاد.

جانب من قداس في كنيسة مريم العذراء في منطقة الكرادة في بغداد

جانب من قداس في كنيسة مريم العذراء في منطقة الكرادة في بغداد

من جهة أخرى، دعا البطريرك المتظاهرين في جميع دول المنطقة إلى تجنب العنف والسعي إلى التغيير بالطرق السلمية، وأردف قائلا إن عليهم قراءة التاريخ حتى يتعلموا العبر، "فاليوم العنف لا يعمل ثورة، والبارود لا يعمل ثورة بل يتم ذلك بالطرق السلمية والهادئة، والاعتصامات المنظمة بدون أن يكون فيها اعتداءات وأيضا بدون تشنج وعنف وبطريقة إنسانية تصون حياة الناس وممتلكاتهم وخاصة الأبرياء".

وأعرب ساكو، الذي انتخب بطريركا على الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم في الأول من الشهر الجاري في الفاتيكان، عن أمله في أن يتم التغيير في العالم العربي مثل ما عمل الزعيم الهندي ماهاتما غاندي.

XS
SM
MD
LG