Accessibility links

logo-print

الشيشة تجمع المهاجرين العرب في واشنطن


قهوة ديوان قرب العاصمة واشنطن

قهوة ديوان قرب العاصمة واشنطن



مع حلول ساعات المساء كل يوم جمعة، وهو آخر أيام العمل في الولايات المتحدة قبل العطلة الأسبوعية، يتوافد أفراد من الجاليات العربية على مقاهي الشيشة التي يتجمعون حول طاولاتها ويتبادلون الحديث في السياسية والذكريات والوطن..

ويجد أولئك الذين يترددون على تلك المقاهي متنفسا للحديث بلغتهم الأم وأكل الأطباق المحلية، إضافة إلى لقاء الأصدقاء وتدخين الشيشة ولعب الورق وسط أجواء الموسيقى العربية، وحتى الرقص في بعض الأحيان.

وقد شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في عدد المقاهي العربية في العاصمة الأميركية واشنطن وفى الولايات المجاورة، بالتزامن مع ارتفاع عدد القاطنين في تلك المناطق من المهاجرين العرب.

ففي منطقة Falls Church التي تبعد نحو 15 كيلو مترا عن العاصمة واشنطن، يمكنك ملاحظة العشرات من المقاهي العربية في تلك المنطقة متعددة الثقافات والأعراق، من خلال اللافتات المكتوبة باللغة العربية.

مكان للالتقاء
إعلان لمقهى زاكي كتب باللغة العربية في شارع منطقة يسكنها عرب

إعلان لمقهى زاكي كتب باللغة العربية في شارع منطقة يسكنها عرب


ويقول أحد رواد تلك المقاهي، وهو سعودي الجنسية يدعى سعد القصيمي إن الدافع الذي يجذبه إليها هو حنينه لبلاده، إذ يجد فيها وجوها عربية مألوفة وموسيقى خليجية اعتاد على سماعها.

ويضيف القصيمي، وهو طالب في كلية الهندسة بجامعة جورج واشنطن، أنه يتردد على تلك المقاهي في عطلة نهاية كل أسبوع، رفقة أصدقائه الذين يتوافدون من مناطق قريبة قصد اللقاء الأسبوعي.

وبحسب صحيفة عكاظ السعودية، فإن عددا من المبتعثين السعوديين يقضون نهاية كل أسبوع وسط المقاهي العربية المنتشرة في جميع الولايات الأميركية التي تقدم الشيشة بجميع أنواعها، "حيث يجدونها فرصة للالتقاء والتعارف وتبادل الأحاديث حول شجونهم وهمومهم والمواقف التي يتعرضون لها خلال دراستهم في أمريكا".

وتضيف الصحيفة في تقرير لها بعنوان "المقاهي العربية تنتعش بالمبتعثين" أنهم يقضون ساعات طويلة في هذه المقاهي في لعب "البلوت والبلاي ستيشن ومشاهدة القنوات العربية."

شاهد التقرير المصور التالي عن المقاهي العربية في منطقة واشنطن الكبرى:


ونقلت الصحيفة عن عدد من منهم قولهم "إن هذه المقاهي تجعلهم يحنون للوطن وتدخل في نفوسهم الارتياح في الإجازة نهاية كل أسبوع"، فيما تتنافس البقالات والمطاعم العربية في تقديم جميع الأصناف والأكلات العربية والخليجية لجذب المبتعثين الذين يتوافدون عليها بكثرة طوال أيام الأسبوع.

ويقول إدريس الذي يدير مطعم ومقهى "زاكي" في مدينة Falls Church بولاية فرجينيا لموقع "قناة الحرة"، إن الوجود العربي الضخم في ضواحي العاصمة واشنطن، من خلال تواجد البعثات الدبلوماسية والمكاتب الثقافية والعديد من المراكز الإسلامية العربية وكذلك تواجد المهاجرين العرب، جعل الذوق والثقافة والعادات الغذائية العربية وحتى الخليجية حاضرة بكل رسوخ في كل حي من أحياء العاصمة واشنطن ومحيطها.

ويؤكد أن الحصول على الشيشة مثلا بنكهة "دوبل أبل" وهي الترجمة الحرفية لـ"معسل تفاحتين" أو "خمس نجوم" أو "سلوم" بات أمرا سهل المنال في أميركا، مشيرا إلى أن التكلفة لا تتجاوز أكثر من 10 دولارات.

كما يتردد بعض الأميركيين على تلك المقاهي التي تعرفوا إليها من خلال أصدقائهم العرب والإعلانات، أو أولئك الذين عاشوا أو درسوا في دول عربية مثل "باولا" التي أفادت بأن ما يجذبها لتلك المقاهي هو حنينها للأيام "الجميلة" التي قضتها في العاصمة الأردنية عمان خلال دراستها اللغة العربية.

مقهى زاكي العربي قرب واشنطن العاصمة

مقهى زاكي العربي قرب واشنطن العاصمة

وتجمع تلك المقاهي بين إمكانية الأكل في مطاعم تقدم وجبات من مختلف الدول العربية، ومقاهي "الشيشية" التي يقتضي قانون ولاية فرجينيا عزلها عن أماكن الأكل.

ويطلق على تلك المطاعم وصف "مطاعم الحلال"، في إشارة إلى اللحم المذبوح وفق الشريعة الاسلامية، لكن ليست كلها تقدم الشيشة.

ويقول إدريس، إن السلطات تشترط عزل المطاعم عن المقاهي وفق القانون الأميركي، لذلك فإن هناك أماكن مخصصة للمدخنين، مؤكدا أن الشيشية هي أكبر عامل جذب لزبائنه.
  • 16x9 Image

    محمد زيد مستو

    حصل محمد زيد مستو على الإجازة في الإعلام وأخرى في الحقوق وعمل في مجال الصحافة لسنوات متنقلا بين الصحافة المكتوبة والإذاعة والتلفزيون، ثم الموقع الإلكتروني لقناة العربية، قبل انتقاله إلى الولايات المتحدة الأميركية وعمله في الموقعين الإلكترونيين لقناة "الحرة" و "راديو سوا".

XS
SM
MD
LG