Accessibility links

هجوم كاليفورنيا.. آبل تعارض اختراق هاتف أحد منفذيه


عناصر من الشرطة في كاليفورنيا

عناصر من الشرطة في كاليفورنيا

رفضت شركة آبل الأربعاء أمرا قضائيا بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) في اختراق هاتف آيفون يعود لأحد منفذي هجوم سان برناردينو الذي أودى بحياة 14 شخصا مطلع كانون الأول/ديسمبر في كاليفورنيا.

وقال الرئيس التنفيذي لآبل تيم كوك في بيان على موقع الشركة الالكتروني إن "الحكومة الأميركية أمرت آبل باتخاذ خطوة غير مسبوقة تهدد أمن زبائننا".

وأضاف أن شركته ترفض الاستجابة للأمر القضائي الذي له تبعات تتجاوز هذه القضية القانونية، حسب تعبيره. وأردف قائلا إن توفير البرنامج المطلوب خطير جدا لأنه يجيز لأصحاب النوايا السيئة اختراق شفرة الدخول لأي هاتف آيفون ويثير مخاوف كبرى على مستوى حماية الخصوصية.

وتابع "لم تجبر في الماضي أي شركة أميركية على وضع زبائنها أمام خطر التعرض لهجمات". وأوضح كوك أن المتخصصين في التشفير وخبراء الأمن الوطني حذروا لسنوات من عواقب إضعاف التشفير، لأن ذلك سيضر بالمواطنين ذوي النوايا الحسنة وأولئك الممتثلين للقانون الذين يعتمدون على شركات مثل آبل لحماية معلوماتهم، وفق تعبيره.

تحديث 11:47 ت.غ

أمرت محكمة أميركية الثلاثاء شركة آبل بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) على فك شفرة هاتف سيد يوسف، المتهم بتنفيذ الهجوم الذي وقع في مدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وكان مدير المكتب جيمس كومي قد أبلغ أعضاء في الكونغرس الأسبوع الماضي أن المحققين غير قادرين على فك شفرة هاتف يوسف.

يذكر أن يوسف وزوجته تاشفين مالك أطلقا النار على وكالة للضمان الاجتماعي في سان برناردينو، وخلفا وراءهما 14 قتيلا و 21 جريحا.

وقالت مصادر أميركية إن مالك حاولت الاتصال مرات بجماعات إسلامية متشددة قبل أشهر من قيامها بالعملية لكنها فشلت في ذلك.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين حكوميين القول إن هذه الجماعات من المرجح أنها تجاهلت محاولات تاشفين لأنهم في الفترة الأخيرة أصبحوا شديدي القلق من الاستجابة لعناصر خارجية لا يعرفونها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG