Accessibility links

أطباء يحذرون من التعاطي المفرط للمضادات الحيوية


 مضادات حيوية

مضادات حيوية

حذر أطباء في النمسا من مخاطر من التعاطي المستمر للمضادات الحيوية على صحة الإنسان والحيوان، على الرغم من أهميتها في إنقاذ ملايين البشر من الأمراض المعدية والخبيثة.

وفي محاضرة شارك فيها أطباء بارزون، قال الأستاذ الجامعي في كلية الطب في فيينا مانفريد غوتس ”لقد أنقذت المضادات الحيوية حياة الكثيرين، لكن الناس باتت خلال السنوات الأخيرة تتعامل بتحفظ وحذر مع هذه الأدوية بعد أن تأكد بأن الجراثيم أصبحت قادرة على مقاومة المضادات الحيوية“.

وقالت رئيسة معهد الرعاية الصحية والوقاية من الأمراض المعدية الطبيبة بيترا آبفالتر بأن أكثر الأعراض الجانبية التي تسببها المضادات الحيوية شيوعاً هي اضطرابات الجهاز الهضمي والتسبب في أوجاع الرأس والحمى والتقيؤ والإسهال، باعتبار أن المضادات الحيوية لا تستهدف البكتريا المراد القضاء عليها فقط بل تؤثر على مختلف أعضاء الجسم أيضا.

وحول استخدام المضادات الحيوية في تغذية الحيوانات والدواجن، قال الطبيب اولريش هيرتزوغ من وزارة الصحة النمساوية لـ"راديو سوا" إن خلط "أعلاف الحيوانات بالمضادات الحيوية أمر غير مسموح به وخاصة في أوروبا، ولكن إذا أصيب أحد الحيوانات بمرض ما، فأنه لا توجد وسيلة أخرى سوى تطعيمه بمضاد حيوي بواسطة الغذاء".

غير أن هذه العملية لا تقتصر على الحيوان المريض فحسب، بل تشمل الحيوانات السليمة من المرض أيضاً خوفاً من إصابتها بالعدوى، وذلك على حد قول الطبيب النمساوي.

وفي ظل الآثار الجانبية الخطيرة التي تتركها المضادات الحيوية على صحة الإنسان والحيوان، يحذر أطباء من الإفراط في تعاطي هذه المضادات لدى علاج بعض الحالات المرضية لدى البشر لأنها تضعف من مقاومة الجسم ضد الأمراض بشكل عام، كما ينصحون بفرض رقابة شديدة على تغذية الحيوانات والدواجن بحيث لا تستعمل المضادات الحيوية إلا عند الضرورة وطبقا لمعايير وتراكيز محددة وتحت إشراف طبي.
XS
SM
MD
LG