Accessibility links

تفرط في استخدام المضادات الحيوية؟ إليك العواقب


معمل أبحاث طبية

معمل أبحاث طبية

هل تفرط في استخدام المضادات الحيوية؟

إن كنت تعيش في دولة لا تنظم عملية بيعها وشرائها، فقد تكون معرضا للخطر لأن إساءة استخدام المضادات الحيوية أصبح "كارثة"، حسب تعبير المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان.

شبهت تشان في افتتاح مؤتمر عالمي حول هذه القضية أقيم في نيويورك الأربعاء الأمر بكارثة "المد البحري"، فالبكتريا التي يفترض أن المضادات الحيوية صممت لقتلها أصبحت مع الاستخدام المفرط للمضادات قادرة على مقاومتها.

هذا المغرد تناول المضادات الحيوية لأكثر من شهرين ليعلق بالقول:

ودعت المسؤولة المرضى إلى تحمل المسؤولية بالتوقف عن تناول المضادات الحيوية حين يصابون "بالزكام أو الانفلونزا".

وهي فكرة تؤيدها هذه التغريدة:

ويطالب هذا المغرد بإعطاء الجسد فرصة للتعافي من دون مضادات حيوية:

حذرت تشان أيضا من أن أمراضا بسيطة مثل السيلان (المنقول جنسيا)، ستصبح عصية على العلاج، وسيكون الأطباء مضطرين لمواجهة مرضاهم بالقول "آسفون لا نستطيع أن نفعل لكم شيئا".

وتستخدم تلك المضادات، وفق منظمة الصحة العالمية، بشكل سيء في تربية المواشي بهدف تسريع نموها وبالتالي زيادة الإنتاج، ما يزيد قوة مقاومة الجراثيم للعقاقير، ومن ثم تنتقل إلى البشر.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي كون خلال المؤتمر "إننا على وشك أن نفقد قدرتنا على حماية البشر والحيوانات من إصابات مميتة".

أرقام تقلق الخبراء

تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الإصابات الجرثومية المقاومة للمضادات الحيوية تودي بحياة 230 ألف طفل حديث الولادة في العالم سنويا.

ويتخوف الخبراء من أن يبلغ ضحايا هذه الظاهرة 10 ملايين شخص سنويا بحلول عام 2050، أي أكثر من ضحايا أمراض السرطان.

وضرب بان أمثالا على انتشار هذه الظاهرة في العالم بالتيفود المقاوم للمضادات الحيوية والذي ينتشر حاليا في أفريقيا، والمقاومة المتزايدة لعقاقير مرض الإيدز، وانتشار نوع من أنواع مرض السل لا تجدي معه المضادات.

ووعد المسؤولون الذين يمثلون 193 بلدا في المؤتمر بالعمل على الحد من استخدام المضادات الحيوية، والتوعية من مخاطرها.

وتشير الإحصاءات إلى أن تراجع اكتشاف عقارات جديدة جنبا إلى جنب مع زيادة استخدام المضادات الحيوية أدى إلى زيادة مقاومة الميكروبات والبكتريا للمضادات ما يؤدي إلى وفاة 700 ألف شخص سنويا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG