Accessibility links

logo-print

احتجاجات في إثيوبيا على مقتل مواطنيها في السعودية


عدد من الإثيوبيين في مظاهرة بأديس أبابا احتجاجا على مقتل ثلاثة إثيوبيين في السعودية

عدد من الإثيوبيين في مظاهرة بأديس أبابا احتجاجا على مقتل ثلاثة إثيوبيين في السعودية

فرقت الشرطة الإثيوبية حوالي 100 متظاهر كانوا يحتجون الجمعة في أديس أبابا على مقتل ثلاثة عمال إثيوبيين مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في السعودية.

وحسب رواية منظمي المظاهرة فإن قوات الأمن اعتقلت عددا المحتجين ولجأت إلى العنف لتفريق المظاهرة التي تقول السلطات بأنها "غير شرعية" لأنها لم تحصل على ترخيص.

وذكر المعارض غيتاني بالشا، وهو مسؤول في حزب "سيماياوي"، أن "الشرطة وصلت وضربتنا"، موضحا أن رئيس ونائب رئيس هذا الحزب الذي تأسس أخيرا كانا ضمن المعتقلين.

وأضاف غيتاني أن المتظاهرين كانوا يريدون أن "يقولوا للحكومة السعودية أن تتوقف عن انتهاك حقوق مواطنينا".

من جانبه، اتهم المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية شيميليس كمال المتظاهرين "بتأجيج المشاعر المعادية للعرب بين الأثيوبيين".

وكان قتل ثلاثة عمال إثيوبيين الأحد في مواجهات مع الشرطة السعودية، حيث تقوم السلطات هناك منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني بحملة ترحيل كثيفة للعمال غير الشرعيين.

ويعمل الكثير من العمال الأثيوبيين في الخارج، خصوصا في الشرق الأوسط حيث يتعرضون دائما لأعمال عنف جسدية ونفسية ولظروف عمل مهينة ويحصلون على أجور هزيلة، كما تقول المنظمة الدولية للعمل.

يشار إلى أن 23 ألف إثيوبي سلموا أنفسهم للسلطات السعودية منذ بدء حملة لتعقب العمال من المهاجرين غير الشرعيين في المملكة، في وقت أفادت تقارير واردة من إثيوبيا بأن عددا من مواطنيها جرى ترحيلهم، وأن أول مجموعة منهم وصلت الخميس إلى العاصمة أديس أبابا.

اشتعل تويتر بتغريدات متباينة بخصوص ترحيل السعودية لعدد من العمال المقيمين فوق أراضيه بطريقة غير قانونية لاسيما الذين يتحدرون من إثيوبيا.
وهذه بعض من التغريدات:





"حزينة جدا لما يحدث للرعايا الإثيوبيين في السعودية"


"إنه شيء جميل رؤية عدد من الإثيوبيين يتحدون ضد العنف في السعودية، لكن أين هم من العنف في إثيوبيا".
XS
SM
MD
LG