Accessibility links

logo-print

تواصل المظاهرات في تونس وجبهة الإنقاذ تنسحب من الحوار الوطني


تشييع جنازة أحد الضباط القتلى في مواجهات سيدي بوزيد

تشييع جنازة أحد الضباط القتلى في مواجهات سيدي بوزيد

أعلنت جبهة الانقاذ، أكبر مكونات المعارضة التونسية تعليق مشاركتها في الحوار الوطني المقرر الجمعة إلى حين تقديم حكومة علي العريض تعهدا صريحا باستقالتها وفق خارطة الطريق.
وقال على العريض في حوار تلفزيوني مساء الخميس إن حكومته ستقدم استقالتها في غضون ثلاثة أسابيع شريطة تنفيذ كامل مراحل خارطة الطريق بما في ذلك تلك المتعلقة بالمسار التأسيسي حتى لا تدخل البلاد في حالة فراغ وغموض على حد قوله.
في أثناء ذلك واصل المتظاهرون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي في ساحة القصبة المقابلة لمقر الحكومة التي وصفها زعيم حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي بأنها حكومة تصريف أعمال رافضا في الوقت نفسه أي حوار معها ما لم تعلن نيتها الإستقالة.
حرق مقرات للنهضة
وفي تطورات الوضع الميداني، أصيب خمسة من أنصار حركة النهضة عندما هاجم آلاف المتظاهرين الغاضبين مقر الحركة في ولاية باجة شمال غرب البلاد بحسب وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول في الحركة.
شاهد الفيديو:

وأقدم متظاهرون غاضبون في محافظة المنستير وسط البلاد على إخراج أثاث مقر حركة النهضة وإحراقه في الطريق المقابل للمبنى. كما عمد المتظاهرون إلى إتلاف وإحراق كتب ودفاتر ووثائق قاموا بالاستيلاء عليها من داخل مقر الحزب بحسب ما جاء في مقطع فيديو تداوله نشطاء على موقع فيسبوك.
شاهد الفيديو

سيارات مفخخة وعبوات ناسفة
في غضون ذلك عثرت قوات الأمن على سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في سيدي بوزيد. وقد أكدت مصادر أمنية أن الجماعات المسلحة تعد لمخططات "ارهابية" تستهدف المؤسسات الحيوية والمدنيين.
وتحدثت وسائل إعلام محلية عن عثور قوات الأمن على سيارة وبداخلها متفجرات وأسلحة قرب كنيس يهودي وسط العاصمة تونس.
الاتحاد يعلن انطلاق الحوار

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي أعلن الخميس أن أعمال الحوار الوطني ستنطلق الجمعة بعدما كانت مقررة الأربعاء، وذلك بعد أن أجرى ممثلون عن المؤسسات الأهلية الراعية للحوار الوطني مشاورات مع رئيس الحكومة علي العريّض حول تصريحاته بشأن قبول مبدأ استقالة الحكومة.

وأكد المتحدث باسم التيار الشعبي التونسي مراد العمدوني "ألا قبول بالحوار إلا بعد تعهد واضح من الحكومة بالاستقالة"، وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا" أن النواب المنسحبين لن يعودوا إلى المجلس التأسيسي ما لم تستقل الحكومة.


عضو جبهة الإنقاذ التونسية ، منجي الرحوي، قال من جهته إن الجبهة ستعلق مشاركتها في الحوار الوطني إذا لم تعلن الحكومة استقالتها في الموعد الذي اتفق عليه في غضون ثلاثة أسابيع.

وأضاف الرحوي في حوار مع "راديو سوا" أن المعارضة لا تزال تصر على ضرورة استقالة الحكومة وفق خارطة الطريق.


من جانب آخر، تعهد المجلس الأعلى للأمن التونسي بالقضاء على "المجموعات الإرهابية"، وذلك بعد يوم على مقتل 6 عناصر أمنية وإصابة أربعة آخرين في مواجهات مع مسلحين بمدينة سيدي بوزيد وسط تونس.

جاء ذلك في بيان للرئاسة التونسية، عقب اجتماع لمجلس عقد الخميس، لبحث الطرق الكفيلة بملاحقة "الجماعات الإرهابية" والقضاء عليها نهائيا في البلاد.

وبحسب البيان الذي تلاه وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو فإن الاجتماع شدد على عزم مختلف الأجهزة الأمنية وقوات الجيش "القضاء على هذه المجموعات الإرهابية المسلحة وملاحقة مرتكبي هجمات الأربعاء".
وكانت الشرطة التونسية قد أعلنت الأربعاء اعتقال 11 سلفيا في مدينة منزل بورقيبة إثر تعرض إحدى دورياتها لهجوم مسلح مما أسفر عن مقتل شرطي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك:
XS
SM
MD
LG