Accessibility links

logo-print

هل أنهت الغيرة والخيانة قصة حب 'برانجيلينا'؟


أنجلينا جولي وبراد بيت

أنجلينا جولي وبراد بيت

انتهت حقبة "برانجيلينا"، قصة الحب والزواج بين نجمي هوليوود أنجلينا جولي وبراد بيت اللذين لطالما تابعها عشاقهما حول العالم منذ بدء علاقتهما التي لاحقتها الشائعات حول تسلل الخيانة والغيرة إليها.

فما خفايا هذا الطلاق؟

لم تبح جولي (40 عاما)، الزوجة والأم والمعروفة بنشاطها في مجال الإغاثة الدولية، بأسباب رغبتها في الانفصال عن براد بيت (52 عاما).

واكتفت ببيان عبر محاميها يقول إنها ترغب في أن "يحترم الآخرون رغبتها في الخصوصية في الوقت الراهن"، أما بيت فعبر عن أسفه، وقال إن الأهم في الفترة المقبلة هو تأمين مستقبل أطفالهما.

وسرت أنباء غير مؤكدة، حسب نفس موقع "TMZ" أن أنجلينا اتخذت هذا القرار لأسباب "تتعلق بطريقة زوجها في التربية ولأنه أصبح مدمنا للكحول".

لكن وسائل إعلام أشارت إلى عوامل أخرى دفعت النجمة الأميركية لاتخاذ هذا القرار، فيما قالت مصادر أخرى إن ما نشر لا يتعدى كونه شائعات أو تخمينات.

وحاولت مواقع إخبارية أميركية تتبع ردود فعل ساخرة لطليقة براد السابقة جينيفر أنيستون، ولعل أبرز ما نشر بعد ساعات من إعلان أنجلينا خبر الطلاق هو إصابة أنيستون "بنوبة ضحك هستيرية عقب علمها بالخبر".

براد بيت وجينيفر أنيستون في 2005

براد بيت وجينيفر أنيستون في 2005

وأضاف موقع "News Thump" بنبرة لا تخلو من سخرية أن الممثلة الأميركية الشهيرة أدخلت العناية المركزة في مستشفى بلوس أنجلوس صباح الثلاثاء نتيجة لتعرضها لمشكلات في التنفس بسبب نوبة الضحك.

وأصبح اسم أنيستون من أكثر الأسماء المتداولة على المواقع الإخبارية والتواصل الاجتماعي بعد إعلان انفصال براد وأنجلينا، وقيل إنها تلقت الخبر، وفق ما نقلت الاندبندنت، بـ"ابتهاج" ونقل عنها القول إن ما حدث هو من أفعال "القدر".

أنيستون.. الماضي يعود

لكن الصحيفة ذاتها رأت أن إقحام أنيستون في قصة الزوجين يعد "ظلما وتمييزا" تجاهها، ورأت أنها انفصلت عن براد عام 2005، لم تشعر بالوحدة منذ ذلك التاريخ وقدمت الكثير من الأعمال السينمائية الناجحة، كما أنها متزوجة في الوقت الحالي.

وارتبط براد بجينيفر عام 2000، ثم قررا الطلاق بعد ذلك بخمسة أعوام، وخلال إتمام إجراءات الانفصال كان براد وأنجلينا يصوران فيلم Mr. and Mrs. Smith وسرت شائعات خلال تلك الفترة أنهما على وشك خوض غمار قصة حب، وهو ما ثبت صحته بعد ذلك.

براد وأنجلينا في 2005

براد وأنجلينا في 2005

ومن اللافت للنظر أن براد وأنجلينا قد شاركا في بطولة فيلم By The Sea العام الماضي، والذي يحكي قصة شخصين يحاولان التغلب على مشاكلهما الزوجية، ورغم أن أنجلينا نفت تشابه أحداث الفيلم مع تجربتها الحقيقة، إلا أن لم تنف وجود صراعات مستمرة مع براد.

عقبة أخرى قد تكون عجلت بقرار الانفصال، فقد نقلت مواقع إخبارية أميركية عن مصادرها القول إن أنجلينا اكتشف "خيانة" زوجها لها مع الممثلة ماريون كوتيلارد (40 عاما) الذي تشاركه بطولة فيلم Allied .

ومن اللافت للنظر أن المقطع الترويجي للفيلم والذي يظهر تبادل القبلات بين الاثنين، نشر في اليوم ذاته الذي أعلن فيها إسدال الستار على قصة أنجلينا وبراد، حسب ما ذكرته مجلة بيبول.

وهذا مقطع ترويجي للفيلم:

وجدت الغيرة طريقها إلى قلب أنجلينا أيضا، حسب صحيفة ديلي ميل، بسبب الصورة التي نشرتها المغنية سيلينيا غوميز (24 عاما) على موقع إنستغرام والتي تجمعها ببراد خلال توزيع جوائة غولدن غلوب. وقالت ديلي ميل إن الصورة أغضبت أنجلينا بشدة.

وتظهر الصورة براد جالسا إلى جوار سيلينيا التي بدت منتبهة لحديثه:

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG