Accessibility links

منظمة: إجراءات تعسفية بحق النازحين من الأنبار


نازحون من الحرب في الأنبار. أرشيف

نازحون من الحرب في الأنبار. أرشيف

قالت لجنة الإنقاذ الدولية إن الإجراءات "التعسفية" التي اتبعتها السلطات العراقية بحق النازحين من الأنبار غرب البلاد أجبرت بعضهم على العودة إلى مناطق النزاع لعدم توافر أماكن آمنة لهم.

وأشار مارك شنيلبايشر من المنظمة غير الحكومية إلى أن آلاف الأشخاص الذين فروا من الرمادي عالقون عند نقاط التفتيش أو منعوا من دخول مناطق آمنة.

ودعا شنيلبايشر إلى إنهاء الاختبارات الأمنية "التمييزية والتعسفية " وطالب ببذل الجهود لإبقاء العائلات مجتمعة.

وقالت اللجنة إن الاختبارات التي أجريت على الأسر النازحة تمت بشكل غير منتظم، وأشارت إلى أن في بعض الاماكن يوجد حظر شامل على الرجال وفي أماكن أخرى لا يوجد هذا الحظر.

وتطرق المسؤول في المنظمة إلى استغلال نظام الكفالة في جسر بزيبز، الذي يصل الأنبار ببغداد أو مناطق أخرى يلجأ إليها النازحون، إذ يطلب من العائلات تأمين كفيل قبل العبور.

وقال إن بعض الكفلاء يبيعون كفالتهم بأكثر من 700 دولار، ما يضع أعباء مالية "غير مقبولة" على بعض السكان.

وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين من مناطق القتال في العراق منذ 2014 بأكثر من مليونين و800 ألف شخص، منهم 900 ألف نزحوا من الأنبار.

وقد فر حوالي 55 ألف شخص من الرمادي بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش عليها في 17 أيار/مايو الماضي.

المصدر: لجنة الإنقاذ الدولية ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG