Accessibility links

logo-print

انتقادات لسجل الحكومة التونسية في مجال حقوق الإنسان


نسوة يتظاهرن في تونس للمطالبة باحترام حقوق المرأة

نسوة يتظاهرن في تونس للمطالبة باحترام حقوق المرأة

شنت منظمة العفو الدولية هجوما عنيفا على الحكومة التونسية التي تقودها حركة النهضة الإسلامية، بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة في بيان أصدرته الثلاثاء بمناسبة مرور عام على انتخاب المجلس التأسيسي الذي انبثقت عنه الحكومة الحالية، إن "التقدم في مضمار حقوق الإنسان الذي أعقب إسقاط زين العابدين بن علي يشهد اليوم عودة إلى الوراء على يد الحكومة الحالية".

وشككت المنظمة في التزام الحكومة بالإصلاح، وقالت أن الحكومة لم تحافظ على "المبادرات" الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة الانتقالية التي أعقبت سقوط بن علي.

التقدم في مضمار حقوق الإنسان الذي أعقب إسقاط زين العابدين بن علي يشهد اليوم عودة إلى الوراء على يد الحكومة الحالية ...
ويشكو حقوقيون وناشطون في تونس من تراجع الحريات وتعامل سلطات الأمن مع المواطنين بعد الثورة.

كما تشهد تونس حاليا جدلا بين التيارات السياسية المختلفة حول موعد انتهاء شرعية المجلس التأسيسي الذي تم انتخابه منذ نحو عام وكلف بصياغة دستور جديد والإعداد للانتخابات العامة.

هذا، ودعا الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الثلاثاء الأحزاب السياسية في بلاده، إلى وقف تبادل "إطلاق النار الإعلامية" للحفاظ على "الوحدة الوطنية" للبلاد.

وقال المرزوقي في خطاب أمام المجلس الوطني التأسيسي في احتفال أقيم بمناسبة مرور عام على انتخاب المجلس التأسيسي إن "مصلحة الوطن تقتضي في هذا الظرف الدقيق، وقف إطلاق النار الإعلامية بين الأطراف السياسية".

ودعا المرزوقي إلى "رفض تقسيم التونسيين إلى أشرار وأخيار، مفسدين ومصلحين، ثوريين ورجعيين، علمانيين وإسلاميين، حداثيين وسلفيين، أي في آخر المطاف لتونسيين من درجة أولى وتونسيين من درجة ثانية".

ويقول مراقبون أن تونس تعيش هذه الأيام "حربا إعلامية "بين الإسلاميين بقيادة حركة النهضة الإسلامية الحاكمة وخصومها من العلمانيين الذين تمثلهم أحزاب وسطية ويسارية.
XS
SM
MD
LG