Accessibility links

العفو الدولية تتهم السودان بقتل وتعذيب متظاهرين


صورة من تصاعد أعمدة الدخان خلال تظاهرات سابقة في السودان

صورة من تصاعد أعمدة الدخان خلال تظاهرات سابقة في السودان

رفض القيادي في الحزب الحاكم السوداني ربيع عبد العاطي الانتقادات التي وجهتها منظمة العفو الدولية للحكومة السودانية بشأن "قتل وتعذيب المتظاهرين السلميين" إبان أحداث تظاهرات أيلول/سبتمبر 2012.

وقال إن المحاكم السودانية تنظر في الأحداث التي وقعت خلال التظاهرات، التي خرجت للاحتجاج على رفع الحكومة أسعار الوقود وراح ضحيتها عدد من الموطنين.

وأكد المتحدث في تصريح لمراسلة "راديو سوا" من الخرطوم أماني السيد أن النظام السوداني لا يوجه أي تهمة إلا بقانون، مؤكدا أن القضاء هناك هو وحده المنوط بمثل هذه القضايا.

وكانت المنظمة قد اتهمت السلطات بـ"الاعتقال التعسفي والاحتجاز والتعذيب والاستخدام المفرط للقوة، بما في ذلك استخدام الذخيرة الحية، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى".

وقالت إن هذه الممارسات تكشف عن "حالة الإفلات من العقاب على نطاق واسع وعدم محاسبة أولئك الذين يزعم بمسؤوليتهم عن الانتهاكات المذكورة".

وقالت مديرة برنامج في المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام كاثرين بيركس إن استخدام القوة "غير الضرورية أو المفرطة"، بما في ذلك القوة "المميتة" أحيانا من قبل قوات الأمن يبدو أنها محاولة "متعمدة لسحق الاحتجاج".

وصرحت الباحثة في شؤون السودان بمنظمة العفو الدولية منار إدريس بأن الحملة "العنيفة" على المعارضين تعني أن الناس الذين يعبرون عن مظالم حقيقية من "القمع الحكومي وإجراءات التقشف الاقتصادية يقابلون بالهراوات والضرب والرصاص".

المصدر: "راديو سوا" ومنظمة العفو الدولية

XS
SM
MD
LG