Accessibility links

logo-print

بدأت الشرطة في الإمارات الأربعاء عمليات بحث وتحر إثر مقتل مدرسة أميركية طعنا بأداة حادة في ظروف غامضة بمركز تجاري في العاصمة أبو ظبي، كما أوردت صحف حكومية.

وأعلن مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبو ظبي راشد بورشيد، أن الأميركية البالغة من العمر 37 عاما كانت تعمل في مدرسة أطفال وتوفيت في المستشفى متأثرة بجروحها.

ونقلت صحيفة ذي ناشيونال الحكومية عن بورشيد قوله، إن الضحية التي كانت في أحد المجمعات التجارية في جزيرة الريم في إمارة أبو ظبي طعنت بعد ظهر الاثنين بواسطة أداة حادة على إثر مشاجرة عنيفة، لم تعرف أسبابها، في دورة مياه نسائية.

وقال شهود إن المهاجم أو المهاجمة كان يرتدي العباءة التقليدية باللون الأسود وقفازات سوداء، إضافة إلى النقاب.

وتسعى الشرطة إلى تحديد دوافع وهوية الفاعل الذي نجح في الفرار، حسب الصحيفة.

ولم تكشف هوية الضحية، لكن الشرطة أوضحت أنها مطلقة ولديها توأمان في الـ11 من العمر.

المصدر: صحف إماراتية/ وكالات

XS
SM
MD
LG