Accessibility links

logo-print

جائزة نوبل لثلاثة أميركيين قادوا الثورة التكنولوجية في الكيمياء


مايكل ليفيت ومارتن كاربلوس

مايكل ليفيت ومارتن كاربلوس

منحت لجنة نوبل الأربعاء جائزة نوبل للكيمياء لعام 2013 لثلاثة علماء أميركيين يعود لهم الفضل في نقل العمليات الكيميائية المعقدة والتجارب إلى أجهزة الكمبيوتر مما شكل ثورة في مجالات البحث من الأدوية حتى الطاقة الشمسية.

وتصل قيمة الجائزة التي حصدها العلماء الثلاثة وهم، مارتن كاربلوس ومايكل ليفيت وأرييه ورشيل المتخصصين في وضع النماذج للتفاعلات الكيميائية، إلى 1.25 مليون دولار.

وكوفئ الباحثون الثلاثة لتطويرهم نماذج متعددة النطاقات للأنظمة الكيميائية المعقدة، وفق ما ذكرته اللجنة في بيان.

أرييه ورشيل

أرييه ورشيل

ونجح، كاربلوس 83 عاما، وليفيت 66 عاما، وورشيل 72 عاما، في إطار دراستهم للتفاعلات الكيميائية، في الجمع بين الفيزياء الكلاسكية والفيزياء الكمية التي تحكمها قواعد مختلفة تماما.

وأوضحت الأكاديمية الملكية للعلوم في بيانها أن "علماء الكيمياء كانوا في ما مضى يضعون نماذج الجزئيات بالاستعانة بكرات بلاستيكية وعيدان واليوم توضع النماذج بالاستعانة بأجهزة الكمبيوتر".

وأضافت أن "النماذج المعلوماتية التي تحاكي الحياة الفعلية أصبحت أساسية في غالبية التقدم المحرز على صعيد الكيمياء راهنا"، موضحة أن "الكمبيوتر اليوم هو أداة مهمة بأهمية الأنبوب بالنسبة لعلماء الكيمياء".

ووفق البيان فإن "عمليات المحاكاة واقعية إلى حد باتت فيه تتوقع نتيجة الاختبارات التقليدية"، مشيرا إلى أن الفائزين الثلاثة "وضعوا في السبعينات أسس برامج قوية تستخدم لفهم هذه العمليات وتوقعها".

ومن المرتقب أن يتسلم الفائزون الثلاثة جائزتهم في العاشر من ديسمبر/كانون الأول في ستوكهولم.
XS
SM
MD
LG