Accessibility links

logo-print

الجيل الثاني من الأميركيين وصيام رمضان: بين الضغوط والقناعة


مسجد دار الهجرة في فرجينيا يقيم إفطارا رمضانيا لأعضاء قسم الإطفاء والإنقاذ في مقاطعة فيرفاكس

مسجد دار الهجرة في فرجينيا يقيم إفطارا رمضانيا لأعضاء قسم الإطفاء والإنقاذ في مقاطعة فيرفاكس

يحرص كثير من المهاجرين المسلمين في الولايات المتحدة على التمسك بصيام شهر رمضان واتباع طقوسه، ويحاولون الحفاظ ما أمكن على تقاليد الشهر التي جلبوها معهم من أوطانهم الأم. ويبذل من لديهم أطفال جهودا كبيرة لتحبيب هذا الشهر إلى قلوب أبنائهم، ويشجعونهم على الصيام والصلاة في المساجد، والتواصل مع الأهل والأصدقاء وتقديم الصدقات للمحتاجين والفقراء.

ومع اقتراب انتهاء شهر رمضان هذا العام، تخطر على البال تساؤلات حول طبيعة علاقة أبناء المهاجرين المسلمين بالركن الرابع من دينيهم. فكيف يشعر شباب الجيل الثاني من الأميركيين المسلمين تجاه رمضان؟ هل يصومونه عن قناعة أم هو مجرد خضوع لضغوط آبائهم؟ هل دوافع الصيام دينية أم ثقافية؟ وهل يشعرون أن الامتناع عن الأكل والشرب عبادة تقربهم إلى ربهم أم أنه مجرد تجويع لبطونهم؟

موقع "راديو سوا" تحدث إلى بعض الشباب المسلمين الذين تأرجحت آراؤهم بين صائمين عن قناعة أو قناعة ممتزجة مع بعض الضغوط العائلية وكذلك ممتنعين، رفض معظمهم إجراء حوار.

أمينة ماكدونالد، البالغة من العمر 16 عاما، قالت إن رمضان مناسبة لإعادة تقييم ما هو أساسي في حياتها، خاصة في وقت تشكل فيه التكنولوجيا والأشياء الدنيوية أولوية لدى كثير من الناس فيما يحتل الدين مركزا أقل أهمية.

وأقرت أمينة، التي تدرس في ثانوية وودبريدج في ولاية فرجينيا، بأنها تمضي كثيرا من الوقت في هاتفها الذكي، ولا تفارق حسابها على تويتر وإنستاغرام، وكذلك الرسائل النصية مع أصدقائها مثلها مثل أقرانها، كما قالت.

وأضافت أمينة، التي تلعب كرة القدم في فريق مدرستها وفريق سونيك في مدينتها منذ أربعة أعوام، أن "رمضان وسيلة لإجلال الله، ومقاومة وساوس الشيطان وكافة الإغراءات والأمور الصغيرة".

أمينة ماكدونالد من فرجينيا تشعر أن رمضان مناسبة لإعادة تقييم ما هو أساسي في حياتها

أمينة ماكدونالد من فرجينيا تشعر أن رمضان مناسبة لإعادة تقييم ما هو أساسي في حياتها

وخلصت أمينة إلى أنها لا تشعر بأي ضغط من قبل أمها العربية وأبيها الأميركي، لكنها تحاول أداء فريضة الصيام على أحسن وجه ما استطاعت، وإذا شعرت بالتقصير تلجأ إلى الله لطلب الغفران.

أما مريم م، البالغة من العمر 24 عاما، فقالت إن والديها كانا مصرّين على أن تتعلم هي وإخوتها كل كبيرة وصغيرة في ثقافتهما، فعملا على زرع قيمها وتفاصيلها فيهم جميعا منذ الصغر.

وأضافت مريم، التي ولدت في الولايات المتحدة وتدرس الماجستير في جامعة جورج ميسون بفرجينيا، إن رمضان شهر عبادة تحرص خلاله على تغذية روحها بكل ما هو ديني، مشيرة إلى أنها لا تجد أي تحد في الصيام في المجتمع الأميركي "لكن الصعوبة التي تواجهها أحيانا هو أن معظم الناس مفطرون، مما يسرّع الشعور بالجوع".

وأكدت مريم، التي ترتدي الحجاب منذ كانت مراهقة، أنها تحب رمضان لما يدخله عليها من راحة وطمأنينة ينفرد بها عن بقية شهور السنة، مشددة على أنها ستواصل العمل للارتقاء بعبادتها وأداء واجبها تجاه ربها كل عام ما دامت على قيد الحياة.

عمر زهير، البالغ من العمر 17 عاما، قال إن رمضان يعدّ مناسبة للتقارب مع أسرته أكثر من أي وقت، كما أنه فترة للقاء جميع أصدقائه المسلمين ومشاركتهم في النشاطات الخاصة بالشهر الذي يشكل أيضا امتحانا لإيمانه.

وفي معرض رده عن سؤال عما إذا كان الصيام مجرد جوع وعطش، أكد عمر، الذي يدرس في ثانوية تي سي ويليامز في مدينة ألكسندرية بفرجينيا، أن رمضان يطهّره ويساهم في زيادة إيمانه أكثر من أي وقت خلال العام.

بيد أنه قال إنه كان يحبذ لو أن قرار الصيام من عدمه بيده، بعيدا عن ضغوط أسرته التي وصفها بـ"الهائلة"، مضيفا أنه كان يفضل أن يرى القرار الذي كان سيتـّخذه لو لم يكن هناك أي تأثير ممن حوله. وأضاف مازحا "أعتقد أن حرية القرار رغبة لدى كل المراهقين!".

وإلى جانب الشباب الأميركي الملتزم بصيام رمضان طوعا أو بفعل التأثير الأسري من حولهم، هناك من لا يصوم الشهر قط أو يختزله في عدة أيام فقط. وأكد عدد ممن حاولنا الاتصال بهم لإبداء موقفهم، أنه على الرغم من حبهم واحترامهم الشديدين لدينهم وإدراكهم لأهمية هذا الركن، إلا أنهم يجدون مشقة في الصيام في الوقت الراهن.

ومن بين الذين لا يصومون من قال إن الالتزام بأدائه ليس له أي أثر روحي عليهم فقرروا التخلي عنه، ومنهم من قال إن بعدهم عن المجتمعات المسلمة ساهم إلى ابتعادهم عن عاداتها وتقاليدها بما فيها صيام رمضان.

وفي ظل رفض عدد من الشباب المسلمين ممن لا يلتزمون بالصيام نشر آرائهم، اتصالنا بجمعية "مسلمون من أجل قيم تقدمية" وهي منظمة أهلية ذات فروع في عدة ولايات أميركية وتعرف بآرائها التي أثارت تحفظ كثير من المسلمين المتشبثين بدينهم.

وأكدت أني زونفيلد، رئيسة الجمعية وواحدة من مؤسسيها في عام 2007، أن "لرمضان معاني كثيرة، خاصة بالنسبة لي كمسلمة تعيش في أميركا، فهو يحمل معاني شخصية مثل النمو الروحي وليس مجرد الإمساك عن الأكل والشرب خلال النهار"، مضيفة أنه "بالنسبة لنا كأميركيين رمضان يشبه الاحتفال بعيد الشكر كل ليلة، لأن عيد الشكر يعد مناسبة تجتمع فيه العائلات والأصدقاء، ورمضان يعكس تلك الأجواء العائلية".

وفي معرض ردها عما إذا كان للصيام آثار روحية عليها، قالت زونفيلد "أحيانا يكون هناك أثر روحي وأحيانا أخرى لا"، موضحة أن "الأثر الروحي برأيي يتحقق عندما نكون مع أشخاص آخرين، ليس لدي أهل هنا ولدي بعض أعضاء الجمعية الذين أجتمع معهم لكن مرة واحدة في الأسبوع".

وقالت إن "ما يجعل رمضان تحديا هو صيام المرء بشكل انفرادي، أو مع عدد قليل من الأهل بدلا من الجو الاجتماعي البشوش، لذا فإن ما ينقص في رمضان هنا هو عدم وجود أقارب لأداء الصيام معهم هذا بالنسبة لي".

لكن الجانب الروحي كذلك يشكل تحديا للمسلمين في أميركا حسب رأي زونفيلد التي أضافت أن "ليس لأن الأشخاص من حولك لا يصومون، إن ما يضفي الطابع الروحي على رمضان هو صيامك فيما الأغلبية مفطرة، هذا ما يجعل الصيام أكثر تحديا وما يزيد من إصراري على الالتزام به".

بيد أن عمر الهجوي العضو في جميعة "مسلمون من أجل قيم تقدمية" قال إن رمضان فريضة دينية بامتياز لها إحساس مميّز، فترة توازن وعلاج وتطهير للنفس"، مضيفا أن تداخل الدين والثقافة جعل أداء طقوسه مسألة ثفافية أيضا.

وأضاف عمر، البالغ من العمر 24 عاما والخريج من جامعة كاليفورنيا، أن "في هذه المرحلة من حياتي رمضان يمثل وقتا للتطلع إلى الأمام، طبعا من المؤسف أن الدين ورّث إلي عبر نشأتي في أسرة مسلمة، وبأسلوب مبسط للغاية مبني على الترهيب، وعلي ّ الاعتراف بأن جزءا من الحافز للصيام نابع من توقعات والديّ وتوقعات المجتمع".

وتابع "أعتقد أنه لو اتبعت نهجا أكاديميا لدراسة الإسلام خاصة الجوانب الروحية وحتى الصوفية، لكانت قد أضافت تعمقا ودلالة هامين لهذه الفترة (...) وأعتبر رمضان فترة تأمل (meditation) مطولة، كما أن لدي اهتمام كبير بالتعرف على طرق الصيام عند الاعتقادات والديانات الأخرى".

أما عن تجربة الصيام في الولايات المتحدة، فقال "إنها مسألة شخصية، لا تشعر فيه بأجواء رمضان كما هو الحال في الدول الإسلامية، وقد تكون إلى حد ما تعزلك اجتماعيا لأن ما يجري حولك خلال اليوم يتمحور حول الأكل". وقال إن رد فعل غير المسلمين من الأميركيين عن صيامه يكون ببساطة عبارة عن فضول واحترام بشكل عام.
  • 16x9 Image

    بديعة منصوري

    التحقت بموقع راديو سوا منذ أيامه الأولى في مارس/آذار 2003، حيث عملت علىا لترجمة وتحرير الأخبار وإجراء المقابلات، وساهمت في تغطية عدد من الأحداث المهمة في الولايات المتحدة، كما أنها تتابع دراسة الإعلام في جامعة جورج ميسون الأميركية.

XS
SM
MD
LG