Accessibility links

وان دايركشن وتايلور سويفت يتوجون نجوما في 'اميركان ميوزيك اواردز'


تايلور سويفت

تايلور سويفت

هيمنت الفرفة الشبابية البريطانية "وان دايركشن" على حفل جوائز "اميركان ميوزيك أواردز"، في حين دافعت مغنية الـ"كاونتري بوب" تايلور سويفت عن شراء الألبومات الفنية بالطرق التقليدية في هجوم غير مباشر على خدمات الاستماع التدفقي مثل "سبوتيفاي".

وتكافئ جوائز "أميركان ميوزيك أواردز" الفنانين الذين يحققون نجاحا تجاريا ويتم توزيعها على أساس تصويت المعجبين خلافا لما هو حاصل بالنسبة لجوائز "غرامي أواردز" التي يمنحها اختصاصيون في المجال.

ونال فريق "وان دايركشن" جوائز "فنان العام" و"أفضل ألبوم" و"أفضل فرقة بوب روك" عن ألبومهم الأخير "ميدنايت ميموريز".

وتسلمت تايلور سويفت جائزة "امتياز" من المغنية الأسطورية ديانا روس، كما وجهت انتقادات غبر مباشرة ضد خدمة "سبوتيفاي" للاستماع التدفقي للموسيقى (ستريمينغ).

وأكدت صاحبة الأغنية الشهيرة "شايك ايت اوت" أنه "عبر الاستثمار في الموسيقى والألبومات، تقولون (...) إن الموسيقى لها قيمة وأن الموسيقى يجب الاستماع إليها عبر الألبومات التي يجب التعامل معها على أنها فن وتقديرها".

وسجل آخر البومات تايلور سويفت، "1989"، أفضل مبيعات لألبوم أميركي في السنوات الـ12 الأخيرة منذ الأسبوع الأول لصدوره نهاية الشهر الماضي، وقد بيع منه مليونا نسخة في الولايات المتحدة خلال ثلاثة أسابيع.

وبعد صدور هذا الألبوم، سحبت المغنية أغنياتها من سبوتيفاي متهمة هذه الخدمة التي تسجل نموا كبيرا بالإساءة للموسيقى لكونها لا توزع عائداتها على الفنانين بشكل عادل. إلا أن مؤسس الخدمة السويدي دانيال ايك نفى هذه الاتهامات مؤكدا أن سبوتيفاي دفعت ملياري دولار للموسيقيين والمغنين منذ انطلاقها عام 2008، وهو مصدر دخل كبير في هذه الصناعة التي تشهد أزمة خانقة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG