Accessibility links

خبراء أميركيون يطالبون مجلس الشيوخ بدعم مقاتلي المعارضة عسكريا


جنود في الجيش السوري الحر

جنود في الجيش السوري الحر

طالب خبراء أميركيون مجلس الشيوخ الأميركي بدعم مقاتلي المعارضة من خلال تقديم أسلحة والعمل على إنهاء الصرع بأسرع وقت.

وتحدث مارتن انديك وهو سفير أميركي سابق في إسرائيل خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ عن الــ"نتائج سيئة جدا" للوضع الراهن، مضيفا أنه "من المهم أن نتدخل بطريقة فعالة ولكن يجب أن يكون التدخل بطريقة ذكية".

بدوره، حذر اندرو تابلر الذي يعمل في معهد الشرق الأوسط لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ من خطر استعمال نظام الأسد لأسلحة كيميائية.

وحذر أيضا من أنه في حال لم تسارع واشنطن إلى التدخل في النزاع فإن الحكومة المقبلة في سورية "ستكون على الأرجح حذرة ومعادية للمصالح الأميركية".

واعتبر أنه من الضروري أن يكون هناك طلب من المعارضة السورية بهذا الخصوص، معتبرا أيضا أن حصول هذا بموجب تفويض من الأمم المتحدة هو أمر "مرحب به جدا" ولكن هذا التفويض "ليس حتميا بالضرورة".

"عمل جبان"

في أثناء ذلك، وصفت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء دعوة الرئيس السوري بشار الأسد لقواته لمواصلة القتال ضد متمردي المعارضة بأنها عمل "جبان".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية باتريك فينتريل: "نعتقد وبصراحة شديدة أنه من الجبن أن يقوم رجل متخف عن الأنظار بدعوة قواته المسلحة إلى الاستمرار في قتل المدنيين في بلاده".

وقال إن الرئيس السوري بشار الأسد يواصل فقدان السيطرة على البلاد، في ظل انتصارات المعارضة على الأرض.

وفي رد على سؤال حول مكان تواجد الأسد حاليا، قال المتحدث باسم الخارجية: "لا نعرف مكانه حاليا، ولكن ما نعلمه هو أن قواته تواصل مذابحها، ولكن رغم ذلك فإن المعارضة تواصل تعزيز وحدتها، وتحقيق المزيد من التقدم، فيما هو يفقد السيطرة، أينما كان موجودا".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أكد في وقت سابق الأربعاء أن "الجيش السوري يخوض معارك بطولة وشرف ضد العدو يتوقف عليها مصير الشعب السوري والأمة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية - سانا.

وقال الأسد في كلمة وجهها إلى الجيش السوري بمناسبة عيد تأسيسه الـ67: "إن معركتنا مع العدو معركة متعددة الأشكال واضحة الأهداف والمعالم.. معركة يتوقف عليها مصير شعبنا وأمتنا ماضيا وحاضرا ومستقبلا".
XS
SM
MD
LG