Accessibility links

logo-print

استطلاع: الحرب على داعش حسنت صورة الولايات المتحدة عالميا


طائرة أميركية تشارك في الحملة ضد داعش

طائرة أميركية تشارك في الحملة ضد داعش

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأربعاء، أن صورة الولايات المتحدة تحسنت بعض الشيء على المستوى العالمي خلال الفترة الأخيرة. إذ عبر 69 في المئة من المشاركين في الاستطلاع عن تأييدهم للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وأبدى 24 في المئة في المقابل، اعتراضا على السياسات الأميركية.

وعزا مركز بيو للأبحاث الذي أعد الاستطلاع بمشاركة أشخاص من 40 دولة، تحسن الصورة إلى الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش. فقد أبدى 62 في المئة تأييدا للعمليات العسكرية ضد التنظيم المتشدد، مقابل 24 في المئة عارضوها.

وخلافا للحرب في العراق قبل أكثر من عقد، تحظى الحملة العسكرية التي تقتصر على غارات جوية في العراق وسورية ضد أهداف لداعش، بدعم حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا وشعوب بعض دول الشرق الأوسط.

وعلى الرغم من أن صورة الولايات المتحدة كانت بشكل عام إيجابية، عارض نحو 50 في المئة من المستطلعة آراؤهم، لجوء الولايات المتحدة إلى أساليب "التعذيب" لدى استجواب معتقلين يشتبه في أنهم إرهابيون بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، فيما اعتبر 58 في المئة من المشاركين الأميركيين أن استخدام أساليب توصف بالتعذيب، مبرر.

تزايد شعبية أوباما

وحسب الاستطلاع، فقد تحسنت شعبية الرئيس باراك أوباما في 14 بلدا خلال العام الماضي. إذ أبدى نحو 65 في المئة من المشاركين في الاستطلاع تأييدهم لأوباما.

لكن شعبية الرئيس الأميركي سجلت تراجعا في إسرائيل، متأثرة على الأرجح بالتوترات بين أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بسبب المفاوضات النووية مع إيران.

وانخفض مستوى الثقة في أوباما بين الإسرائيليين من 71 في المئة إلى 49 في المئة.

المصدر: مركز بيو/ وكالات

XS
SM
MD
LG