Accessibility links

170 ألف دولار.. تبرعات من مسلمي أميركا لضحايا حادث كاليفورنيا


مسلمون يرفعون لافتات ضد داعش خلال مظاهرة أمام البيت الأبيض في واشنطن

مسلمون يرفعون لافتات ضد داعش خلال مظاهرة أمام البيت الأبيض في واشنطن

بعد حادثة إطلاق النار في سان برناردينو، سارع الطبيب فيصل قاضي وهو مسلم من كاليفورنيا إلى إنشاء حملة لجمع تبرعات لأسر الضحايا.

دفعه إيمانه لإيجاد سبيل في اتجاه مساعدة جيرانه، وشرع في التخطيط لتوعية المجتمع وحثه على المساعدة، آملا في التوصل لجمع تبرعات بـ 20 ألف دولار كحد أقصى، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست".

وبعدما اتضح أن مطلقي النار في سان برناردينو مسلمان، اقترح قادة مسلمين في المنطقة وعلى صعيد الدولة أن يوسع قاضي حملته لتوحيد المسلمين في كل مكان دعما للضحايا.

وبعد مرور أسبوع على المجزرة التي قتل فيها 14 شخصا، نجحت الحملة في جمع 171.093 دولار. وسجّل معدل التبرعات لأيام عدة حوالي ألف دولار في الساعة.

وتقول صفحة جمع التبرعات على الإنترنت إن الهدف هو "الرد على الشر بالخير، وبث رسالة قوية من خلال التعاطف العملي".

واعتبر قاضي أن "المهم هو بعث رسالة مفادها أن المسلمين يتعاطفون مع جيرانهم جسديا ونفسيا".

تشجيع على المساعدة

وبعد وقوع الحادثة، أبدى مسلمون في أميركا حزنا للخسائر في الأرواح البريئة، وحرصوا أيضا على الدفاع عن أنفسهم مقابل أي إساءة قد يتعرضون لها.

طارق المسيدي، مسلم وقائد محلي في نوكسفيل بولاية تينيسي، كان واحدا من بين الذين شجعوا قاضي على توسيع حملة المساعدات لضحايا حادثة سان برناردينو.

ونظم المسيدي حملات توعية، واحتفالات غير ربحية تصب في خدمة الحملة.

وخلال أنشطته التوعوية، وبعد الهجوم على السفارة الأميركية في بنغازي عام 2012 ومقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين، دعا المسيدي المسلمين إلى كتابة رسائل تعزية لأسرة ستيفنز.

وحصل على ما يقرب من ثمانية آلاف رسالة من المسلمين في جميع أنحاء العالم، وقدمهم مباشرة إلى شقيقة ستيفنز.

تهديد بالقتل

وقال المسيدي "نحن محبطون للغاية.. نحزن على الضحايا مثل أي إنسان آخر. لا نحزن فقط، لكن يجب أن نخشى على سلامتنا أيضا".

فكرة يتقاسمها معه عمر سليمان، وهو إمام أميركي مسلم يعيش في إيرفينغ بتكساس، الذي "يجد نفسه محاطا بالحقد من جميع الجوانب"، وفقا لتعبيره.

وأشار سليمان إلى أن "بعض زملائه الأميركيين تعاملوا معه بشكل مثير للريبة، فيما تلقى تهديدات بالقتل من أنصار الدولة الإسلامية داعش على الإنترنت".

ويأمل المسلمون في أميركا، والذين يساعدون في دعم أسر سان برناردينو، بأن يتبين للجميع أن "المسلمين جزء من الحل وليس المشكلة".

المصدر: واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG