Accessibility links

أميركا تعتزم حظر الدهون المهدرجة في المواد الغذائية


مواد غذائية تحتوي على الدهون المهدرجة

مواد غذائية تحتوي على الدهون المهدرجة

تعتزم السلطات الصحية الأميركية حظر الأحماض الدهنية المحولة اصطناعيا التي تعرف أيضا بالدهون المهدرجة اصطناعيا أو Trans Fats الموجودة في عدة مأكولات بينها البسكويت وأطباق البيتزا المجلدة، نظرا للخطر الكبير الذي تشكله على الصحة خصوصا القلب والأوعية الدموية.

وقالت مديرة وكالة الأغذية والأدوية في الولايات المتحدة (FDA) مارغريت هامبورغ إثر الإعلان عن القرار إنها خطوة مهمة لحماية أكبر عدد من الأميركيين من المخاطر المحتملة للأحماض الدهنية المحولة.

وأضافت هامبورغ أن استهلاك الدهون المهدرجة اصطناعيا التي تعد خطيرة على الصحة انخفض خلال العقدين الأخيرين في الولايات المتحدة، إلا أنه لا يزال يشكل مشكلة كبيرة من مشاكل الصحة العامة، حسب تعبيرها.

وأوضحت الطبيبة أن "التخفيض الإضافي لهذه الدهون في مأكولات الأميركيين قد يساعد على تفادي 20 ألف جلطة قلبية وسبعة آلاف حالة وفاة في السنة الواحدة".

"الدهون المهدرجة ليست سليمة للاستهلاك"

وأكدت وكالة الأغذية والأدوية الأميركية أن الدهون المهدرجة "لا تعتبر سليمة" لتستخدم في الوجبات الغذائية.

وستعمم الوكالة قرارها النهائي بعد استشارة عامة ستمتد على 60 يوما لتحديد الوقت اللازم لقطاع الصناعات الغذائية للامتثال للمعيار الجديد.

وأفاد معهد الطب الأميركي، وهو هيئة مستقلة، بأن الأحماض الدهنية المحولة تزيد نسبة الكولسترول السيء وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من دون أن تعود بأي نفع على الصحة.

وقد أطلقت أولى الحملات ضد الأحماض الدهنية المحولة قبل عشر سنوات تقريبا من قبل مجموعات الدفاع عن حقوق المستهلكين، فقامت عدة مجموعات للصناعات الغذائية بتخفيض نسب الدهون المهدرجة في منتجاتها مثل الحلويات والفشار وبودرة الكريمة الخاصة بالقهوة والزبدة.

وذكر مايكل تايلور المدير المساعد في الوكالة لشؤون المنتجات الغذائية والطب البيطري إن منتجي المواد الغذائية قاموا طوعا بتخفيض نسب الدهون المهدرجة في منتجاتهم خلال السنوات الأخيرة، لكن تلك النسب لا تزال مرتفعة في مأكولات كثيرة.

وبفضل حملات التوعية والجهود المبذولة في هذا السياق، انخفض استهلاك هذه الدهون انخفاضا ملحوظا في الولايات المتحدة من 4.6 غرامات في اليوم الواحد سنة 2003 إلى حوالي غرام واحد في اليوم سنة 2012. وبلغت نسبة هذا الانخفاض 78 في المئة بحسب الوكالة.

وذكرت وكالة FDA أن عدة مجموعات غذائية في الولايات المتحدة بينت أنه من الممكن إنتاج أغذيتها من دون استخدام هذا النوع من الأحماض الدهنية غير المشبعة.

وبعد القرار النهائي الصادر عن الوكالة، من المرتقب أن تعتبر هذه الدهون من "الإضافات الغذائية" التي لا تدخل في وصفات المأكولات.

ولا يشمل هذا الحظر الأولي الأحماض الدهنية المحولة المتواجدة عادة بصورة طبيعية وبكمية قليلة في بعض أنواع اللحوم ومنتجات الألبان, بحسب وكالة "اف دي إيه".

وقد لقي هذا القرار استحسان اختصاصيي التغذية الذين لفتوا إلى أن بعض المجموعات الغذائية لا تزال تستخدم موادا مشبعة بالدهون والسكر.
XS
SM
MD
LG