Accessibility links

logo-print

'عطلة' رأس السنة الأمازيغية.. مطلب يتجدد كل عام في المغرب


تظاهرة للأمازيغ في العاصمة الرباط - أرشيف

تظاهرة للأمازيغ في العاصمة الرباط - أرشيف

يحتفل الأمازيغ في الـ13 من يناير/كانون الثاني بسنة أمازيغية جديدة، توافق هذا العام 2965.

وترتفع هذه السنة بقوة أصوات المنظمات الأمازيغية، المطالبة بالاعتراف بهذا اليوم عيدا وطنيا كما هو الشأن بالنسبة للسنتين الهجرية والميلادية.

يذكر أن التقويم الأمازيغي يعتمد على النظام الشمسي، وهو بخلاف التقويمين الميلادي والهجري.

وقال المنسق الوطني للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان بوبكر أنغير لـ"راديو سوا" إن "مطالبنا مطالب مشروعة للحركة الثقافية الأمازيغية وجميع الفاعلين الديمقراطيين بالمغرب وهي بالأساس: الاعتراف برأس السنة الأمازيغية كعيد وطني وعيد رسمي".

وأضاف أن "هذا نوع من الاعتراف بمصالحة المغاربة مع تاريخهم والتنزيل السليم للدستور الجديد للمغرب واعتراف بالتعدد الثقافي واللغوي المغربي الذي كان طي النسيان".

وتعتبر الأمازيغية مكونا أساسيا من مكونات الهوية المغربية حسب الدستور المغربي الذي أقر الأمازيغية لغة رسمية لأول مرة في الدستور الجديد العام 2011.

يذكر أن التقويم الأمازيغي لا يرتبط بأي حدث ديني أو نحوه، بل بحدث تاريخي، يتمثل في انتصار الأمازيغ، بقيادة الملك شيشنق (ويكنى أيضا شيشونغ)، على فرعون مصر (الحاكم لدى قدماء المصريين) عام 950 قبل الميلاد.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الرباط أنس عياش:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG