Accessibility links

logo-print

أمل كلوني تراسل السيسي لمناقشة إطلاق الصحافي محمد فهمي


أمل كلوني في مرافعة لها بمحكمة العدل الأوروبية بستراسبورغ

أمل كلوني في مرافعة لها بمحكمة العدل الأوروبية بستراسبورغ

طلبت المحامية أمل كلوني مقابلة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أو أحد مسؤولي حكومته لمناقشة الإفراج عن صحافي الجزيرة محمد فهمي الذي تخلى عن جنسيته المصرية ليتسنى ترحيله إلى كندا.

وبعثت كلوني رسالة إلى السيسي وإلى وزير خارجيته سامح شكري وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية السبت على نسخة منها، ذكرت فيها "إنني أكتب بصفتي محامية للسيد محمد فهمي من أجل أن اطلب لقاء معكم أو مع مسؤولين تختارونهم في أسرع وقت ممكن لمناقشة المرحلة التي وصلت لها القضية" الخاصة بمحمد فهمي.

وأضافت كلوني، زوجة النجم الهوليودي جورج كلوني، في رسالتها أنه بعد الإفراج عن الصحافي الأسترالي بيتر غريست في الأول من شباط/فبراير الجاري وترحيله إلى بلاده "أبلغ مسؤولون حكوميون مصريون المحامي المصري لمحمد فهمي أنه سيتم الإفراج عنه، وأن هذا الإفراج وشيك".

وتابعت "رغم تأكيدات واضحة بأنه سيتم الإفراج عنه، فإن فهمي ما زال سجينا في مصر ولذلك فإنني أعتزم زيارة القاهرة في المستقبل القريب لمقابلة السيد فهمي ومناقشة فرص إطلاق سراحه".

قانون ترحيل الأجانب

وكانت القاهرة قد نفت الشهر الماضي منع أمل كلوني من دخول أراضيها بعدما كتبت الأخيرة على تويتر أنها أبلغت بأنها "تواجه خطر الاعتقال" إذا حلت بمصر بسبب مشاركتها في إعداد تقرير للجنة الدولية للمحامين في شباط/فبراير 2014 تضمن تساؤلات حول استقلالية القضاة والمدعين العامين في مصر.

وتنازل الصحافي المصري الكندي محمد فاضل فهمي عن جنسيته المصرية الشهر الماضي لكي يسري عليه القانون الصادر مؤخرا بإمكانية ترحيل الأجانب الصادرة بحقهم أحكام في مصر، وهو نفس القانون الذي تم بموجبه ترحيل بيتر غريست.

وألقي القبض على محمد فهمي وبيتر غريست وزميلهما باهر محمد في كانون الثاني/ديسمبر 2013 وتمت محاكمتهم.

وقضت محكمة جنايات في القاهرة العام الماضي بحبس فهمي وغريست سبع سنوات لكل منهما وبالحبس 10 سنوات لباهر محمد لإدانتهم بمساعدة جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها الحكومة المصرية "تنظيما إرهابيا".

وألغت محكمة النقض هذا الحكم مطلع كانون الثاني/يناير الماضي وقررت إعادة محاكمتهم.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG