Accessibility links

تنظيم القاعدة في المغرب يعلن قتل رهينة فرنسي انتقاما لمالي


الرهينة الفرنسي فيليب فردون، أرشيف

الرهينة الفرنسي فيليب فردون، أرشيف

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أنه أعدم رهينة فرنسيا اختطفه قبل عام ونصف، انتقاما من تدخل فرنسا في مالي.
ونقلت وكالة أنباء نواكشوط الموريتانية عن متحدث باسم التنظيم القول إن عناصره أعدموا الرهينة الفرنسي فيليب فردون، والذي كان قد اختطف مع زميل له من بلدة هومبري بشمال مالي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو إنه ليس لديه معلومات عن هذا التقرير، مضيفا "إننا نتحقق في الأمر".
بدورهم، أعلن أقارب فردون الأربعاء أنهم يتعاملون مع الخبر "بتحفظ" وذلك في غياب أي تأكيد رسمي.
وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد توعد بالانتقام بعد أن شنت فرنسا حملتها العسكرية في يناير/كانون الثاني لطرد التنظيم والمتشددين الإسلاميين الآخرين في مالي واستولوا على النصف الشمالي من البلاد.
يشار إلى أن 15 فرنسيا بمن فيهم فيليب فردون وحتى التأكد من وفاته، هم رهائن في إفريقيا. وقد تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي خطف ستة منهم.
XS
SM
MD
LG