Accessibility links

logo-print

زيباري: استخدام المالكي للعنف سيكون انقلابا وكارثة


وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، المعلّقة مشاركته في الحكومة مع الوزراء الأكراد، إن العراق سيشهد كارثة إذا لجأ نوري المالكي للانقلاب على الحكومة الجديدة.

ونبّه زيباري، في حديث لقناة "الحرة" الاثنين، إلى احتمال أن يستخدم المالكي العنف عبر الجيش والقوى الأمنية رداً على تكليف رئيس الجمهورية فؤاد معصوم للقيادي في حزب "الدعوة" حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة، قائلاً إن هذا الاحتمال سيكون "كارثة وانقلاباً".

وأضاف أن رئيس الوزراء نوري المالكي المنتهية ولايته خسر ثقة أقرب حلفائه وأصدقائه في الداخل وكذلك ثقة الولايات المتحدة وإيران والأمم المتحدة والمرجعية الشيعية.

ونفى زيباري حصول خرق دستوري في تعيين العبادي، مشيرا إلى أن "ائتلاف دولة القانون"، الذي يتزعمه المالكي، "لم يحصل الأغلبية ولا حتى على الأكثرية"، مؤكدا على أن "التحالف الوطني"، الذي أحرز الأغلبية اختار مرشحه.

وشدد على أن الحكومة الجديدة أمام "مهام رهيبة وتحديات هائلة"، مضيفا: "إذا تحدى المالكي الحكومة ومنع الآخرين من إدارة البلاد فسيكون انقلابا. وسيكون نهاية البلاد في كل شيء".

مزيد من التفاصيل في مقابلة "الحرة" مع هوشيار زيباري:

يذكر أن هوشيار زيباري وبقية الوزراء الأكراد جمدوا عملهم الحكومي بعدما اتهم المالكي الأكراد بإيواء تنظيمات متشددة بينها "الدولة الإسلامية" و"القاعدة".

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG